الشرطة تبحث عن المشتبه به في حادثتي إطلاق نار مميتتين بالقرب من فيلادلفيا  

أ ف ب-الامة برس
2024-03-16

 

 

ضابط شرطة يقوم بدورية في أحد أحياء مدينة ليفيتاون بولاية بنسلفانيا، شمال فيلادلفيا، في أعقاب حادثتي إطلاق نار أسفرتا عن مقتل ثلاثة أشخاص. (أ ف ب)   واشنطن- أفادت وسائل إعلام محلية والشرطة أن ثلاثة أشخاص قتلوا بإطلاق نار في إحدى ضواحي فيلادلفيا صباح السبت16مارس2024، وأن المشتبه به طليق بعد اختطاف سيارة.

وأكدت الشرطة في بلدة ميدلتاون، شمال فيلادلفيا، عبر صفحتها على فيسبوك، إطلاق أعيرة نارية في بلدة فولز القريبة، مما أدى إلى سقوط "العديد من الضحايا بالرصاص".

وقالت الشرطة إنه من غير المعروف ما إذا كانت عمليات إطلاق النار "مستهدفة أم عشوائية".

لكنهم حددوا هوية المشتبه به على أنه رجل بلا مأوى يبلغ من العمر 26 عامًا ويدعى أندريه جوردون. وقالوا إنه يعتقد أنه كان يحمل بندقية هجومية ووصفوه بأنه "خطير للغاية".

وقالت وسائل إعلام محلية، نقلاً عن مصادر بالشرطة، إن المشتبه به، الذي كان يستقل سيارة مسروقة، قتل شخصين يعيشان في منزل بمدينة ليفيتاون في فولز تاونشيب قبل أن يقتل شخصًا ثالثًا في مسكن قريب.

قالوا إنه هرب بعد أن سرق سيارة أخرى خارج متجر للتخفيضات؛ ولم يصب سائقها.

وفي تحديث، قالت شرطة ميدلتاون إن "مصادر في ترينتون أبلغت أن لديهم السيارة، ولكن ليس المشتبه به".

وحثت الشرطة في فولز تاونشيب وحاكم بنسلفانيا جوش شابيرو سكان المنطقة على الاحتماء في أماكنهم.

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي