الولايات المتحدة تعلن اعتراض شحنة أسلحة إيرانية متجهة إلى أنصار الله الحوثيين في اليمن  

أ ف ب-الامة برس
2024-02-15

 

 

صورة نشرتها القيادة المركزية الأمريكية (CENTCOM) في 15 فبراير 2024، تظهر قاطعًا تابعًا للبحرية الأمريكية بجوار سفينة يقال إنها تحمل شحنة من الأسلحة الإيرانية كانت متجهة إلى أنصار الله الحوثيين في اليمن (ا ف ب)   واشنطن- قال الجيش الأمريكي، الخميس 15فبراير2024، إنه صادر في يناير شحنة أسلحة إيرانية كانت في طريقها إلى المتمردين الحوثيين في اليمن الذين يهاجمون السفن في البحر الأحمر.

وتعد عملية الاستيلاء جزءا من جهد أوسع تبذله الولايات المتحدة لمواجهة هجمات الحوثيين التي أثارت عمليات انتقامية من قبل القوات الأمريكية والبريطانية، بما في ذلك موجة جديدة من الضربات الأمريكية يوم الأربعاء.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية (CENTCOM) على وسائل التواصل الاجتماعي إن البحرية الأمريكية "صادرت أسلحة تقليدية متقدمة ومساعدات فتاكة أخرى مصدرها إيران ومتجهة إلى المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن من سفينة في بحر العرب في 28 يناير".

وقال البيان إن الشحنة تحتوي على أكثر من 200 طرد محملة بمكونات صواريخ ومتفجرات وعبوات أخرى.

ونقل عن رئيس القيادة المركزية الأمريكية مايكل إريك كوريلا قوله "هذا مثال آخر على نشاط إيران الخبيث في المنطقة".

وأضاف أن "استمرارهم في إمداد الحوثيين بالأسلحة التقليدية المتقدمة... يواصل تقويض سلامة الشحن الدولي والتدفق الحر للتجارة".

ويهاجم الحوثيون، الذين يسيطرون على جزء كبير من اليمن الذي مزقته الحرب، خطوط الشحن الحيوية في البحر الأحمر منذ نوفمبر/تشرين الثاني في حملة يقولون إنها تضامن مع الفلسطينيين في غزة وسط الحرب بين إسرائيل وحماس.

وحتى قبل ضربات البحر الأحمر، كانت الولايات المتحدة قد داهمت شحنات الأسلحة المتجهة إلى اليمن، والتي تقول إنها قادمة من إيران.

وفي 16 يناير/كانون الثاني، أعلنت عن مصادرة أول أسلحة قدمتها إيران للحوثيين منذ بدء هجماتهم.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية إن القوات البحرية الأمريكية صعدت على متن قارب متجه إلى اليمن وصادرت مكونات صواريخ إيرانية الصنع وأسلحة أخرى في عملية فُقد فيها اثنان من قوات الكوماندوز.

– ضربات انتقامية –

وتأتي مصادرة الأسلحة على رأس موجة من الضربات الأمريكية على الأجزاء التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن والتي تهدف إلى ردع المزيد من الهجمات على السفن.

وقال الجيش الأمريكي يوم الخميس إنه ضرب المزيد من الطائرات بدون طيار والصواريخ في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن والتي كانت جاهزة لإطلاقها ضد السفن في البحر الأحمر.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية إن الغارات وقعت يوم الأربعاء بين الساعة 1.00 و7.30 مساء (1000 و1630 بتوقيت جرينتش).

وأضافت أن القوات الأميركية "نفذت بنجاح أربع ضربات دفاع عن النفس ضد سبعة صواريخ كروز متنقلة مضادة للسفن، وثلاث طائرات بدون طيار متحركة، وسفينة سطحية متفجرة بدون طيار".

وذكرت وكالة سبأ للأنباء التي يديرها الحوثيون، أن عدة غارات استهدفت محافظة الحديدة.

وفي بيان سابق يوم الأربعاء، قالت القيادة المركزية الأمريكية إن صاروخا باليستيا مضادا للسفن أطلق من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في خليج عدن، مضيفة أنه لم ترد تقارير عن وقوع إصابات أو أضرار في السفن في المنطقة.

واتهم عبد الملك الحوثي، زعيم المتمردين اليمنيين، في خطاب ألقاه يوم الخميس، الولايات المتحدة بشن حوالي 40 غارة هذا الأسبوع، معظمها على الحديدة.

وقال إن مثل هذه الهجمات الانتقامية لن تنجح في ردع قواته عن مهاجمة السفن إذا لم يتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة.

كما حذر الاتحاد الأوروبي من الانجرار إلى المواجهة بعد أن قدمت الدول الأعضاء الشهر الماضي دعما مبدئيا لمهمة بحرية لحماية السفن من الهجمات.

وقال الزعيم الحوثي: "على الدول الأوروبية ألا تستمع للأميركيين أو البريطانيين، ولا ينبغي لها أن تدخل في أمور لا تعنيها ولا تؤثر عليها".

ودفعت هجمات الحوثيين بعض شركات الشحن إلى الالتفاف حول جنوب أفريقيا لتجنب البحر الأحمر الذي ينقل عادة نحو 12 بالمئة من التجارة البحرية العالمية.

وحذر مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية أواخر الشهر الماضي من أن حجم الحركة التجارية التي تمر عبر قناة السويس انخفض بأكثر من 40 بالمئة في الشهرين السابقين.

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي