المخاطر كبيرة : الإمارات تحث الولايات المتحدة على دعم وقف فوري للحرب في غزة

الأمة برس - وكالات
2024-01-21

 المندوبة الدائمة للإمارات لدى الأمم المتحدة لانا نسيبة (الأناضول)نيويورك - حثت الإمارات، حليفتها الولايات المتحدة، على دعم وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة، محذرة من أن خطر اتساع رقعة الصراع يزداد يومياً في ظل استمراره منذ ثلاثة أشهر.

وقالت المندوبة الدائمة للإمارات لدى الأمم المتحدة لانا نسيبة، في مقابلة مع وكالة "بلومبرج": "نحن بحاجة إلى وقف إنساني لإطلاق النار الآن.. لا يمكننا الانتظار 100 يوم أخرى".

وأضافت: "المخاطر كبيرة، ومن الواضح للعيان أن الحرب في غزة هي جرح مفتوح، وتزعزع استقرار المنطقة"، متابعة أن الولايات المتحدة يمكن أن تلعب دوراً حاسماً في تخفيف حدة التوتر.

ويمثل التحذير الذي أطلقته الإمارات التي تُعتبر أحد الحلفاء الرئيسيين للولايات المتحدة في المنطقة، مستوى جديداً من القلق بشأن تصاعد الهجمات التي تشمل إسرائيل وإيران ووكلاءها والقوات الأمريكية، مع استمرار القتال في غزة وسط دمار واسع النطاق وارتفاع عدد القتلى من المدنيين.

وامتنعت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، عن المطالبة بوقف الحملة العسكرية الإسرائيلية، واستخدمت حق النقض (الفيتو) ضد طلب لوقف إطلاق النار كانت قد تقدمت به الإمارات أمام مجلس الأمن الدولي في ديسمبر/كانون الأول.

وتعهدت الحكومة اليمينية المتطرفة في إسرائيل بمواصلة هجومها، ورفضت اقتراحاً تقدمت به خمس دول عربية، منها الإمارات، ودعمته الولايات المتحدة لإعادة إعمار غزة بعد الحرب، لأنه مشروط بالدعم الإسرائيلي لقيام دولة فلسطينية.

ومنذ بداية الحرب في غزة، تدور مناوشات شبه يومية على حدود إسرائيل مع لبنان بين القوات الإسرائيلية وحزب الله، الميليشيا الشيعية المدعومة من إيران.

وتزايد التوتر الإقليمي بشدة منذ أواخر العام الماضي مع قيام إسرائيل بسلسلة اغتيالات ضد "حماس" و"حزب الله" وقادة إيرانيين، فيما تتبنى إيران علناً موقفاً هجومياً في حربها بالوكالة مع الدولة اليهودية.

واتهمت إيران السبت، إسرائيل، بشن هجوم صاروخي على مبنى في العاصمة السورية دمشق، يُستخدم كمقر إقامة لمستشارين عسكريين إيرانيين، مما أدى إلى مقتل 5 أشخاص على الأقل.

وجاءت الضربة في أعقاب هجوم شنته إيران الأسبوع الماضي على ما قالت طهران إنها قاعدة تجسس إسرائيلية في العراق.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية أيضاً، إن مسلحين مدعومين من إيران أطلقوا عدداً من الصواريخ الباليستية السبت في غرب العراق، مستهدفين قاعدة الأسد الجوية.

وفي الوقت ذاته، يعطل المتمردون الحوثيون المسلحون من إيران في اليمن التجارة العالمية من خلال مهاجمة سفن الشحن التي تنقل البضائع عبر البحر الأحمر، على الرغم من الضربات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة.

كما تتزايد الهجمات التي تشنها الجماعات المرتبطة بإيران على القواعد الأميركية في العراق وسوريا.

وقالت نسيبة: "إذا كان الهدف هو عدم زيادة التطرف والإرهاب في منطقتنا، فإن ذلك (الوضع الحالي) يمكن وصفه بأنه مثال على كيفية عدم تحقيق هذا الهدف".

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على غزة خلّفت كارثة إنسانية وصحية، وتسببت في نزوح نحو 1.9 ملايين شخص، أي أكثر من 85% من سكان القطاع، بحسب سلطات القطاع والأمم المتحدة.

ووفق آخر إحصاء لوزارة الصحة في قطاع غزة، بلغت حصيلة الحرب الإسرائيلية على القطاع، إلى 25 ألفا و105 شهداء، و62 ألفا و681 مصابا.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي