مستشار الأمن القومي الأمريكي: إسرائيل ستواصل مطاردة "السنوار" و"الضيف"

الأناضول - الأمة برس
2023-12-15

مستشار الأمن القومي جيك سوليفان (ا ف ب)

القدس - قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، إن إسرائيل ستواصل مطاردة زعيم حركة "حماس" الفلسطينية في غزة يحيى السنوار، وقائد الجناح العسكري للحركة محمد الضيف، ونائبه مروان عيسى.

وأوضح سوليفان للقناة "12" الإسرائيلية، ردا على سؤال بشأن الجدول الزمني للحرب من وجهة نظر أمريكية: "ستواصل إسرائيل بذل جهودها العسكرية لملاحقة حماس لبعض الوقت، لأنهم على سبيل المثال سيواصلون مطاردة كبار قادة حماس، السنوار والضيف وعيسى، ولا نعرف بالضبط كم من الوقت سيستغرق ذلك".

وتابع في المقابلة التي أجريت مساء الخميس: "المسألة إذن هي متى ستنتقل إسرائيل من العمليات عالية الكثافة التي تجري اليوم إلى مرحلة مختلفة من هذا الصراع تكون فيها أكثر دقة وأكثر استهدافا".

وأردف المسؤول الأمريكي: "أجرينا محادثات بناءة للغاية حول هذه المراحل وكيفية التفكير في التحول من الكثافة العالية إلى مرحلة مختلفة من الحرب"، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

البيت الأبيض قال في بيان الخميس: "اجتمع مستشار الأمن القومي جايك سوليفان في تل أبيب اليوم (الخميس) برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وحكومة الطوارئ المكونة من وزير الدفاع يوآف غالانت، ومستشار الأمن القومي تساحي هنغبي، والوزير في حكومة الطوارئ بيني غانتس".

وأضاف أن الاجتماعات عقدت "لمناقشة الصراع الدائر في غزة وهدفنا المشترك المتمثل بهزيمة حركة حماس، وتقليص الأذى الذي يلحق بالمدنيين، وضمان تدفق متزايد ومستدام للمساعدات الإنسانية إلى غزة".

وتابع البيت الأبيض: "اطلع السيد سوليفان على تفاصيل الحملة العسكرية التي تقودها دولة إسرائيل في غزة، بما في ذلك أهداف الحملة ومراحلها وتحديد الظروف اللازمة للتحول مع مرور الوقت من عمليات التطهير المكثفة إلى عمليات أقل كثافة ضد "فلول" حماس"، وفق تعبيراته.

وأشار البيت الأبيض إلى أن سوليفان أكد على "دعم بلاده لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها وعن مواطنيها ضد حركة حماس التي توعدت بارتكاب فظائع مماثلة لما ارتكبته يوم 7 أكتوبر/ تشرين الأول مرارا وتكرارا"، وفق قوله.

ورحب سوليفان بـ"زيادة التنسيق بين الأمم المتحدة ومصر والشركاء الآخرين بشأن تسليم المساعدات الإنسانية وتوزيعها، وشدد على أهمية توسيع نطاق هذه المساعدات ومواصلة تدفقها"، وفق بيان البيت الأبيض.

واستعرض سوليفان خلال الاجتماعات "الجهود الأمريكية بالتنسيق مع الحلفاء والشركاء لردع أي محاولة لتوسيع رقعة الصراع إقليميا، بما في ذلك في البحر الأحمر"، معربا عن "التزام الرئيس (جو) بايدن باستعادة الهدوء على طول الخط الأزرق، وذلك من خلال مزيج من الردع والدبلوماسية"، بحسب البيان.

والثلاثاء، قال بايدن إن إسرائيل بدأت تفقد الدعم الدولي بسبب "قصفها العشوائي" لقطاع غزة.

ونقلت القناة "13" العبرية عن وزير الدفاع غالانت، قوله لسوليفان إن "تفكيك حماس يحتاج إلى أكثر من بضعة أشهر، وستكون حربا طويلة الأمد".

ومن المقرر أن ينهي سوليفان زيارته لإسرائيل الجمعة.

ومنذ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في 7 أكتوبر الماضي قدمت إدارة بايدن لتل أبيب أقوى دعم عسكري ودبلوماسي ممكن، واستخدمت "الفيتو" في مجلس الأمن الدولي لمنع صدور قرار يدعو إلى وقف دائم لإطلاق النار.

ويشن الجيش الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر، حربا مدمرة على غزة خلّفت حتى مساء الخميس 18 ألفا و787 شهيدا و50 ألفا و897 مصابا، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا في البنية التحتية و"كارثة إنسانية غير مسبوقة"، بحسب مصادر فلسطينية وأممية.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي