رجال الإنقاذ الأفغان لا يزالون يقومون بالحفر مع تلاشي الأمل لدى القرويين الذين ضربهم الزلزال  

أ ف ب-الامة برس
2023-10-10

 

 

وتم دفن جثث ضحايا الزلزال في ولاية هيرات لدفنها جماعيا (أ ف ب)   كابول: بحث عمال الإنقاذ بين الأنقاض اليوم الثلاثاء 10أكتوبر2023، عن قرويين دفنوا في منازلهم جراء سلسلة من الزلازل التي أودت بحياة أكثر من ألفي شخص في ريف غرب أفغانستان، لكن الأمل في العثور على ناجين يتضاءل بسرعة.

ويعمل المتطوعون دون توقف بالمجارف والمعاول في مقاطعة هرات منذ وقوع الزلزال المميت الذي وقع يوم السبت بقوة 6.3 درجة وأعقبته سلسلة من الهزات الارتدادية القوية، لكن البعض تحولوا إلى حفر القبور بدلاً من ذلك.

وكثيرا ما تتعرض أفغانستان لزلازل مميتة، لكن كارثة نهاية الأسبوع هي الأسوأ التي تضرب الدولة الفقيرة منذ أكثر من 25 عاما.

ولا تزال الهزات القوية تهز المنطقة يوم الاثنين.

وقال علي محمد البالغ من العمر 50 عاماً في قرية نايب رافي التي كان يسكنها 2000 شخص: "هناك عائلات لم يبق لها أحد على قيد الحياة".

"لم يبق أحد، لا امرأة ولا طفل... لا أحد".

وفي منطقة سياه آب القريبة، أقيمت مراسم جنازة جماعية يوم الاثنين لأكثر من 300 ضحية تم جمعهم من المجتمعات المجاورة.

وتم إنزال الجثث ذات الأكفان البيضاء من أسطول من المركبات ووضعها في صفوف بينما كان حشد من الرجال يضعون أذرعهم في صلاة إسلامية.

وقال إسماعيل البالغ من العمر 30 عاماً، والذي يستخدم اسماً واحداً فقط: "اعتقدت أنني كنت أحلم، فقد دمرت كل الأماكن".

"لم يبق أحد."

وتقول الأمم المتحدة إن "100 بالمائة" من المنازل دمرت في 11 قرية في ريف زيندا جان، وهي منطقة يصعب الوصول إليها وتقع على بعد 30 كيلومتراً شمال غرب مدينة هيرات، عاصمة الإقليم.

– “عائلات تحت الأنقاض” –

وقال المتحدث باسم وزارة إدارة الكوارث الملا جنان الصايق، مساء الاثنين، إن القرويين اليائسين ما زالوا يبحثون "لإخراج أسرهم من تحت الأنقاض".

لكن التقارير الواردة من الميدان وصفت "الوضع السيئ للغاية" خلال مؤتمر صحفي في العاصمة.

وتضاربت أرقام المسؤولين المحليين والوطنيين حول عدد القتلى والجرحى، لكن وزارة الكوارث قالت الأحد إن 2053 شخصا لقوا حتفهم.

وقال السايق "لا نستطيع إعطاء أرقام دقيقة للقتلى والجرحى لأن الوضع في تغير مستمر".

وتقول منظمة الصحة العالمية إن أكثر من 11 ألف شخص تأثروا من 1655 أسرة.

وقد وصلت شاحنات محملة بالأغذية والبطانيات إلى المنطقة، فيما ظهرت خيام زرقاء بين أنقاض القرى.

ومع اقتراب فصل الشتاء، سيكون توفير المأوى للسكان تحديًا كبيرًا لحكومة طالبان الأفغانية، التي استولت على السلطة في أغسطس 2021 ولديها علاقات متوترة مع منظمات الإغاثة الدولية.

– “أزمة فوق الأزمة” –

منعت سلطات طالبان النساء من العمل لدى الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية في أفغانستان، مما يجعل من الصعب تقييم احتياجات الأسرة في المناطق المحافظة للغاية من البلاد.

وقالت منظمة العفو الدولية إنه يتعين على حكومة طالبان ضمان تنفيذ جهود الإنقاذ والإغاثة "دون تمييز" وضمان وصول وكالات الإغاثة الإنسانية دون قيود إلى المناطق المتضررة.

وقال الباحث الإقليمي في جنوب آسيا زمان سلطاني: "من المهم أن تلبي جميع المساعدات احتياجات الفئات الأكثر عرضة للخطر والتي غالباً ما تواجه تحديات معقدة في حالات الأزمات، بما في ذلك النساء".

معظم المنازل الريفية في أفغانستان مبنية من الطين، ومبنية حول أعمدة دعم خشبية، مع القليل من حديد التسليح الحديث.

تعيش الأسر الممتدة متعددة الأجيال بشكل عام تحت سقف واحد، مما يعني أن الكوارث مثل زلزال يوم السبت يمكن أن تدمر المجتمعات المحلية.

وتعاني أفغانستان بالفعل من أزمة إنسانية حادة، مع سحب المساعدات الأجنبية على نطاق واسع في أعقاب عودة طالبان إلى السلطة.

ووصفت منظمة إنقاذ الطفولة الزلزال بأنه "أزمة فوق أزمة".

وقال المدير القطري للمنظمة أرشد مالك إن "حجم الأضرار مروع. وأعداد المتضررين من هذه المأساة مثيرة للقلق حقا".

كما تعرضت مقاطعة هيرات، التي يقطنها حوالي 1.9 مليون شخص على الحدود مع إيران، لموجة جفاف مستمرة منذ سنوات أدت إلى إصابة العديد من المجتمعات الزراعية الفقيرة بالشلل.

وتتعرض أفغانستان بشكل متكرر للزلازل، خاصة في سلسلة جبال هندو كوش، التي تقع بالقرب من تقاطع الصفائح التكتونية الأوراسية والهندية.

وقتل أكثر من ألف شخص وتشرد عشرات الآلاف في يونيو حزيران الماضي بعد زلزال بقوة 5.9 درجة ضرب إقليم باكتيكا الفقير.

ولقي أكثر من أربعة آلاف شخص حتفهم في زلزال بقوة 6.5 درجة ضرب إقليم طخار عام 1998.

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي