الأوقاف في الكويت توجه المساجد بالدعاء للشعب الفلسطيني

وكالات - الأمة برس
2023-10-09

كرة من النار والدخان تتصاعد فوق مبنى في مدينة غزة في 7 أكتوبر 2023 خلال الغارات الجوية الإسرائيلية (ا ف ب)

الكويت - وجهت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بدولة الكويت الأئمة والخطباء بالقنوت في الصلوات الجهرية والدعاء للشعب الفلسطيني في مواجهة التصعيد الإسرائيلي الحاصل في قطاع غزة والأراضي المحتلة.

وجاء في التعميم الصادر اليوم الاثنين، عن مكتب وكيل الوزارة المساعد لشؤون المساجد التابع للوزارة: "لا يخفى عليكم ما للمسجد الأقصى من مكانة عظيمة في الإسلام وفي قلوب المسلمين، وما تمارسه سلطات الاحتلال الإسرائيلي من انتهاكات مستمرة لحرمة المسجد الأقصى المبارك، وتطورات الأحداث الأخيرة والتصعيد الحاصل في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة".

وأضاف التعميم، وفقاً لصحيفة "الوطن" الكويتية: "ندعوكم للقنوت في الصلوات الجهرية والدعاء للشعب الفلسطيني الشقيق بأن يحفظهم الله تعالى وينصرهم على تلك الممارسات".

إلى ذلك أطلقت جمعية الهلال الأحمر الكويتي، الاثنين، حملة "أغيثوا فلسطين" لجمع التبرعات للشعب الفلسطيني، عبر الموقع الإلكتروني للجمعية.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية "كونا" عن رئيس مجلس إدارة الجمعية هلال الساير قوله إن الحملة جزء من واجب الجمعية الوطني والإنساني تجاه أبناء الشعب الفلسطيني؛ للمساهمة ولو بشكل بسيط في توفير بعض المستلزمات الإغاثية والطبية والوقود والمواد الضرورية التي تحتاج إليها المستشفيات في غزة، للتخفيف من صعوبة الوضع الإنساني في علاج الجرحى والمصابين.

وأضاف: "الجمعية تعمل بشكل عاجل نحو تقديم كل دعم ممكن نحو تعزيز الاستجابة الإنسانية لمساعدة الأشقاء الفلسطينيين في مثل هذه الظروف التي تتطلب من الجميع التضامن نحو تخطي آثارها القاسية".

ودعا رئيس جمعية الهلال الأحمر الكويتية المواطنين والمقيمين والقطاع الخاص والبنوك إلى التبرع عبر الموقع الإلكتروني للجمعية، موضحاً أن "أهل الكويت جبلوا على الوقوف مع المحتاجين والمتضررين في كل مكان"، داعياً المجمع الدولي والمنظمات الإنسانية إلى تحمل المسؤولية وإغاثة الشعب الفلسطيني.

ولليوم الثالث توالياً، تستمر دولة الاحتلال بقصف المناطق المدنية، والأبراج السكنية والمدارس والمساجد في قطاع غزة، متسببة في ارتقاء 560 شهيداً وأكثر من 2900 مصاب، في حين قال مدير الإسعاف في المدينة إن القطاع مقبل على وضع إنساني كارثي لم يشهده منذ 20 عاماً.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي