قرر كسر التقاليد.. بايدن يثير حالة من السخط بتجاهله التقاليد الرئاسية المتعلقة بـ11 سبتمبر

الأمة برس - متابعات
2023-09-11

الرئيس الأمريكي جو بايدن (ا ف ب)

قرر الرئيس الأمريكي، جو بايدن، تجاهل أحداث هجمات، 11 سبتمبر/ أيلول 2001، عندما اختطف الإرهابيون أربع طائرات ركاب وهاجموا البرجين التوأمين لمركز التجارة العالمي ومبنى البنتاغون، ثم مات ما يقرب من ثلاثة آلاف شخص.

وكان الرؤساء الأمريكيون، على مدار السنوات الـ22 الماضية، يأتون دائما إلى النصب التذكارية للضحايا في نيويورك، أو في بنسلفانيا، وجو بايدن، يُعتبر أول رئيس أمريكي، قرر كسر هذا التقليد، وسوف يقضي، يوم 11 سبتمبر، في ألاسكا.

وقالت مراسلة قناة "فوكس نيوز"، إميلي كومبانيو: "نحن نعرف كيف يشعر تجاه عائلات العسكريين الذين سقطوا والشعب الأمريكي، هذا مسمار آخر في نعش هذا "المثير للاشمئزاز"، لقد وجه أكبر صفعة في وجه الجميع".

وصرّح البيت الأبيض، محاولا استيعاب السخط العام: "لن يفوّت بايدن يوم الذكرى، وسيشارك في حفل في قاعدة عسكرية في أنكوريغ".

وأشارت سارة بالين، الحاكم السابق لألاسكا، إلى أن "بايدن، توقف في القاعدة العسكرية عندما كان عائدا من فيتنام، وعادة ما تتوقف الطائرات في هذه القاعدة للتزود بالوقود وليس لتكريم الضحايا"، وأضافت: "إنه أمر مثير للاشمئزاز ما يفعله وكيف يحاول خداع الجميع دائما من خلال التأكيد على أن التوقف الإلزامي في ألاسكا، من أجل 11 سبتمبر".

وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، بعد أحداث سبتمبر، بداية عملية عسكرية في أفغانستان، والتي انتهت بعد 20 عاما، بالهروب المخزي للأمريكيين من البلاد، ثم أغرقت واشنطن، وحلفاؤها دولا مثل العراق وباكستان وليبيا وسوريا واليمن، في حالة من الفوضى، لكنهم لم ينجحوا في أي مكان.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي