ترامب يتعادل مع بايدن ويتقدم على ديسانتيس بـ60 نقطة

العربية نت - الأمة برس
2023-09-03

ترامب وبايدن (أ ف ب)

بندر الدوشي

واشنطن - أظهر استطلاع جديد للرأي أجرته صحيفة "وول ستريت جورنال" أن دونالد ترمب وسع تقدمه المهيمن على ترشيح الحزب الجمهوري للرئاسة، حيث يرى الناخبون الأساسيون في الحزب الجمهوري بأغلبية ساحقة أن محاكماته الجنائية الأربع تفتقر إلى العدالة، ويقول حوالي نصفهم إن لوائح الاتهام تغذي دعمهم له.

ويخلص الاستطلاع الجديد إلى أن ما كان في السابق سباقاً بين رجلين على الترشيح قد انهار إلى منافسة غير متوازنة، حيث لا يوجد لدى ترمب، في الوقت الحالي، منافس قوي.

وأظهر الاستطلاع أن الرئيس السابق هو الخيار الأفضل لـ59٪ من الناخبين الأساسيين للحزب الجمهوري، بزيادة 11 نقطة مئوية منذ أبريل، عندما اختبرت الصحيفة مجالًا مختلفًا قليلاً من المرشحين المحتملين والمعلنين.

وتضاعف تقدم ترمب على منافسه الرئيسي حاكم فلوريدا رون ديسانتيس، تقريبًا منذ أبريل إلى 46 نقطة مئوية.

ويسلط الاستطلاع الضوء على إحدى السمات الهامة للسباق التمهيدي لعام 2024ـ، وهي أن الملاحقات الجنائية التي كان من الممكن أن تؤدي إلى إغراق المرشح في أوقات سابقة، لم تؤدِّ إلا إلى تعزيز المنافس الرئيسي ترمب.

وتتعلق اثنتان من لوائح الاتهام الموجهة إلى ترمب بجهوده للبقاء في السلطة بعد خسارته في عام 2020، والتي تضمنت مزاعم متكررة عن مخالفات انتخابية واسعة النطاق.

وعند سؤالهم عن لوائح الاتهام الموجهة إلى ترمب، قال أكثر من 60٪ من الناخبين الجمهوريين الأساسيين إن كلا منها كانت ذات دوافع سياسية ولا أساس لها من الصحة. وذكر حوالي 78% أن تصرفات ترمب بعد انتخابات 2020 كانت جهودًا مشروعة لضمان دقة التصويت، بينما اعتبر 16% أن ترمب حاول بشكل غير قانوني منع الكونغرس من التصديق على الانتخابات التي خسرها. وأفاد حوالي النصف، أو 48%، أن لوائح الاتهام جعلتهم أكثر احتمالية للتصويت لصالح ترمب في عام 2024، بينما أوضح 16% أنها جعلتهم أقل احتمالية لدعمه لولاية ثانية.

ووجد الاستطلاع أيضًا أن ترمب يكاد يكون متساويا حتى مع الرئيس جو بايدن بين الناخبين بشكل عام في انتخابات العودة الافتراضية، مع انخفاض الاهتمام بين الناخبين بمرشحين من حزب ثالث.

وحصل ترمب على دعم بنسبة 40% مقابل 39% لبايدن، مع حصول المرشحين المحتملين لحزب الخضر والليبراليين على 3%، وكانت نسبة كبيرة حوالي 17% مترددة.

وفي اختبار مباشر بينهما كان ترمب وبايدن متعادلين مع استبعاد الأطراف الأخرى، حيث حصل كل منهما على 46%، بينما كانت نسبة المترددين 8%.

وقال خبير استطلاعات الرأي الجمهوري توني فابريزيو، الذي أجرى الاستطلاع مع خبير استطلاعات الرأي الديمقراطي مايكل بوكيان، إنه من المثير للصدمة أن تكون نتيجة الانتخابات العامة المحتملة بين الرئيس السابق والرئيس الحالي متقاربة إلى هذا الحد، في ضوء الاتهامات ضد ترمب.

وعلق فابريزيو، الذي شارك أيضًا في السباق: "عندما نتحدث عن مدى تعقد المشهد، فهذا مثال جيد حقًا على ذلك، لأنه لو كان هذا في أي وقت ومكان آخر، لما حدث هذا التنافس بهذه الطريقة".









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي