اليابان تحيي ذكرى مرور عام على اغتيال شينزو آبي

ا ف ب - الأمة برس
2023-07-08

يابانيون يكرمون ذكرى رئيس الوزراء السابق شينزو آبي في جنازته في 27 أيلول/سبتمبر 2022 في طوكيو (ا ف ب)

طوكيو - احيت اليابان اليوم السبت ذكرى مرور عام على اغتيال رئيس الوزراء السابق شينزو آبي على أثر تعرضه لإطلاق نار بينما كان يلقي خطابًا في الحملة الانتخابية في مدينة نارا بغرب البلاد.

وتولى آبي رئاسة الحكومة لفترة قياسية تخطت ثماني سنوات ونصف سنة على مرحلتين في 2006-2007 وبين 2012 و2020.

وجرائم العنف نادرة جدا في اليابان التي تفرض قيودا مشددة على حيازة السلاح. 

اعتقل المشتبه تيتسويا ياماغامي في المكان واعترف باستهدافه المسؤول السابق بسبب علاقات بينه وبين كنيسة التوحيد، وهي حركة دينية تُعرف أيضا باسم "طائفة مون".

ويُعتقد أن ياماغامي استاء من هذه الكنيسة بسبب تبرعات كبيرة قدمتها والدته للطائفة وأدت إلى إفلاس عائلته.

واليوم السبت، اصطف يابانيون أمام معبد بوذي في طوكيو ليضعوا زهورا أمام صورة لآبي وهو يبتسم.

وقالت توموكو شيمودا (57 عاما) "اعتقد أنه كان رمزا للشعب الياباني. كان رمزا للمحافظين".

ورأت أن "الطريقة التي كان يتواصل فيها مع الآخرين، وما كان يقولوه علنا وطريقة تصرفاته" أثرت فيها.

أما هيروكي كوماغي (69 عاما) فأكد أنه "من أشد المعجبين" بآبي متابعا "شاركت في الصلاة في جنازة العام الماضي العامة وبالطبع أنا هنا اليوم".

في منطقة نارا غرب البلاد، أحضر الناس زهورا وادوا الصلاة في الموقع الذي اغتيل فيه آبي.

وبعد الصدمة الأولى لاغتيال آبي، كشفت هذه القضية تفاصيل متعلقة بكنيسة التوحيد في اليابان، التي واجهت اتهامات بممارسة ضغوط مالية على أتباعها وأقامت علاقات مع العديد من المسؤولين المنتخبين. 

وأدى كشف المعلومات عن حجم هذه العلاقات إلى إضعاف شعبية حكومة فوميو كيشيدا الذي يقود حاليا الحزب الديموقراطي الليبرالي. 

واضطر كيشيدا إلى التحقيق في هذه الروابط واعلن قطع كل العلاقات التي تربط حزبه بكنيسة التوحيد.

- "وطني حقيقي"-

كانت التدابير الأمنية المحيطة بمشاركة آبي يومها محدودة ودفع اغتياله إلى مراجعة عميقة لطريقة حماية الشخصيات السياسية.

وبعد أقل من عام، تمكن مهاجم من الاقتراب من كيشيدا في حدث انتخابي وحاول شن هجوم بعبوة ناسفة في وقتٍ كان يستعدّ لإلقاء خطاب في ميناء للصيد في غرب البلاد. ولم يصب كيشيدا بأذى في نيسان/ابريل الماضي. واعتقل المهاجم بعدها.

وآبي متحدر من أسرة معروفة في عالم السياسة وكان أصغر رئيس وزراء سنًا في البلاد بعد الحرب لدى توليه السلطة للمرة الأولى عام 2006 عندما كان يبلغ 52 عاما. وتولى منصب رئيس الوزراء لأطول فترة في تاريخ البلاد في 2006-2007 ثمّ من جديد في أواخر العام 2012 وحتى صيف 2020.واضطر إلى الاستقالة لأسباب صحية.

وكان آبي قوميًا وبراغماتيًا في آن واحد، وقد طبعت مسيرته المهنية سياسته الاقتصادية التي أطلقت عليها تسمية "آبينوميكس"، وتجمع بين زيادة الميزانيات والليونة النقدية والاصلاحات الهيكلية.

وكان يرغب في تعديل الدستور السلمي الياباني الذي وضعه الأميركيون المحتلون عام 1947 ولم يتم تعديله مذاك.

وقال زائر للنصب التذكاري لآبي في معبد في طوكيو عمره 58 عاما "عمل آبي بجد لوحده للدفاع عن البلاد من الأزمات. كان الجميع يعتمد عليه. كان وطنيا حقيقيا".

وأضاف "بصراحة، لم أشعر بحزن شديد حتى عندما توفي أحد افراد عائلتي. لقد مر عام ولكن ما زلت ابكي".









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي