الخارجية الكويتية: القضية الفلسطينية لا تزال القبلة السياسية للعرب والمسلمين

الامة برس-متابعات:
2023-07-05

أوضح الشيخ سالم الصباح أن تحقيق طموحاتنا وأهدافنا المشتركة يظل رهنًا بتعزيز دور حركتنا وإسهامها الفاعل في تغيير أوضاع عالمنا المتقلب  (كونا)الكويت: قال وزير الخارجية الكويتي الشيخ سالم عبدالله الجابر الصباح إن القضية الفلسطينية لا تزال القبلة السياسية للعرب والمسلمين وجميع أحرار العالم في كافة المحافل الإقليمية والدولية.

وقال وزير الخارجية الكويتي،خلال كلمته في أعمال الاجتماع الوزاري لحركة عدم الانحياز المنعقدة، الأربعاء5يوليو2023، في عاصمة جمهورية أذربيجان باكو ووفقًا للخارجية الكويتية - إنه لا يمكن أن نتخلى عن سعينا الدائم إلى تحقيق السلام العادل والشامل المبني على قرارات الشرعة الدولية طالما بقيت إسرائيل السلطة القائمة بالاحتلال وأمعنت في الاستمرار ببناء المستوطنات ومصادرة الأراضي وهدم البيوت وتهجير الفلسطينيين من أراضيهم وصولاً إلى تضييع كل الفرص المتبقية لإرساء الحلول التي ارتضيناها سبيلا وحيدا لمنح الشعب الفلسطيني الشقيق كامل حقوقه المشروعة.

وأضاف أنه رغم القلق الذي يعترينا جراء تطور الأوضاع في السودان الشقيق إلا أننا على يقين تام بحكمة الأخوة الأطراف في تغليب صوت الحكمة والمصلحة الوطنية على ما سواها من المصالح والأجندات الضيقة، مؤكدين بذات السياق استمرار دولة الكويت في المشاركة الفاعلة في كافة الجهود الإقليمية والدولية التي من شأنها ضمان الاستقرار في جمهورية السودان وتحقيق تطلعات شعبها.

وأشار الشيخ سالم الصباح إلى أنه كان التضامن الدولي المترجم عبر اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة وبتوافق الآراء للقرار 254 والمعنون (اليوم العالمي لمكافحة ظاهرة الاسلاموفوبيا) شاهدًا على الضرورة المتزايدة لتضافر الجهود الدولية نحو اتخاذ خطوات جادة للحد من خطاب الكراهية خاصة مع تزايد سلسلة من أنماط الكراهية والتحريض ضد المسلمين والتي كان آخرها ما قام به متطرف بحرق المصحف الشريف في استوكهولم تلك الأعمال الشاذة باتت تتطلب أن تكون محل إدانة واستنكار دولية وعليه نجدد استنكار وشجب دولة الكويت الشديدين لهذه الأعمال الشاذة، مطالبًا بمحاسبة مرتكبيها وعدم تكرارها مستقبلاً وباعتماد قوانين دولية تجرم الإساءة إلى الأديان والمعتقدات.

وقال وزير خارجية الكويت: "إننا نجتمع اليوم في ظل ظروف صعبة واستثنائية تفرض علينا التحلي بروح الحكمة والمسؤولية في سبيل الخروج بحلول عادلة وواقعية متسلحة بما استقر في وجداننا من قيم وأعراف وقواعد دولية نعتبرها جميعا الوسيلة المثلى للتحكم في تسارع الأحداث وتجنب التصعيد المنذر بأوخم العواقب حيث أن شعوبنا أضحت منهكة من دواعي عدم الاستقرار والكوارث والنزاعات المنتجة للمآسي وخيبات الأمل وهي الآن تتطلع إلى مستقبل أفضل تتنفس فيه رئتيها هواء الحرية والسلام والكرامة مما يحتم علينا اليوم وأكثر من أي وقت مضى بذل قصارى الجهود وحشد الطاقات وتكثيف العمل لتحقيق ما تصبو إليه شعوب دولنا والعالم أجمع من خلق بيئة صلبة تمكننا سويًا من مواجهة كافة تحديات التنمية والأمن والسلام".

وأوضح الشيخ سالم الصباح أن تحقيق طموحاتنا وأهدافنا المشتركة يظل رهنًا بتعزيز دور حركتنا وإسهامها الفاعل في تغيير أوضاع عالمنا المتقلب الملبد بغيوم مثقلة بتحديات وصعاب متعددة وتفعيل سيادة القانون والتمسك الصادق بمبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة... بما يكفل لنا تحقيق مستقبل مزدهر لشعوبنا وأجيالنا القادمة.

وينعقد الاجتماع اليوم تحت عنوان (حركة عدم الانحياز متحدة وحازمة في مواجهة التحديات الناشئة) ويندرج هذا الاجتماع الذي تستضيفه جمهورية أذربيجان بحكم رئاستها الحالية لحركة عدم الانحياز ضمن الاستحقاقات الدورية التي تهدف إلى تعزيز التشاور والتنسيق بين الدول الأعضاء حول مختلف القضايا والتحديات المستجدة على الصعيدين الدولي والإقليمي وتبادل وجهات النظر حيالها.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي