برنامج الأغذية العالمي يقول إنه يقدم غذاء ل450 ألف طفل في فنزويلا

ا ف ب - الأمة برس
2023-04-28

لورا ميلو مديرة برنامج الأغذية العالمي في فنزويلا في 27 نيسان/ابريل 2023 في كراكاس (ا ف ب)

كراكاس - قالت المديرة الوطنية لبرنامج الأغذية العالمي لورا ميلو الخميس 27/4 إن نحو 450 ألف طفل يتلقون سلال غذائية في فنزويلا حيث ارتفعت أسعار المواد الغذائية في السنوات الأخيرة. 

والوكالة التابعة للأمم المتحدة متواجدة في فنزويلا منذ تموز/يوليو 2021 وتوزع سلالا غذائية في ألفي مدرسة في ثماني مناطق في هذا البلد الكاريبي الذي يبلغ عدد سكانه 30 مليون نسمة. 

وتضاف هذه الأكياس التي تحوي الطعام الجاف (معكرونة وأرز وغيرها) وتفيد الأطفال وعائلاتهمأيضا، إلى برامج الغذاء الحكومية الفنزويلية الأخرى. 

وبين الأطفال المستفيدين من هذه السلال البالغ عددهم 450 ألفا، يتلقى 16 ألفا وجبات ساخنة أيضا في المدارس، مع "تنوع غذائي أكبر". 

وقالت ميلو لوكالتين أنباء دوليتين إن "المشكلة الرئيسية هي إمكان الحصول على الغذاء اقتصاديا". وأضافت "شهدنا في فنزويلا كما في بقية العالم، زيادة كبيرة في أسعار المواد الغذائية مما يعني أن السكان الضعفاء يجدون صعوبة في الحصول على مواد متنوعة على صعيد التغذية". 

وتشهد فنزويلا أزمة عميقة مع تراجع إجمالي الناتج المحلي نسبة 80 بالمئة بين 2014 و2021. 

وساعد تحرير الأسعار ودولرتها على إنهاء النقص المستمر الذي كان يؤدي إلى تشكل طوابير طويلة لشراء مواد غذائية أساسية، لكنه أدى إلى زيادة عامة في أسعار كل المواد تقريبًا. 

وقالت ميلو إن "ما نراه اليوم ليس فقدان المواد في السوق. هناك مواد غذائية لكن أسعارها مرتفعة جدا".

وكشفت دراسة جامعية في تشرين الثاني/نوفمبر 2022 أن ثلاثة من كل أربعة فنزويليين ليس لديهم دخل كافٍ لتغطية سلة طعامهم الأساسية. 

وبلغت كلفة هذه السلة 511 دولارا شهريا في آذار/مارس، حسب مركز التوثيق والتحليل (سنداس)، في غياب أرقام رسمية. 

تبيع الحكومة الفنزويلية أكياسًا من المواد الغذائية بأسعار مدعومة في إطار برنامج يلبي احتياجات الفئات السكانية الضعيفة ولكن شابته فضائح فساد. 

ويهدف برنامج الأغذية العالمي الذي تبلغ ميزانيته حوالى 120 مليون دولار في 2023 لفنزويلا، إلى تقديم المساعدة لمليون طفل. 

وهو يأمل أن يتمكن العام المقبل من توسيع توزيع الوجبات الساخنة الذي سمح في مرحلته الأولى بزيادة نسبة الالتحاق بالمدارس بنسبة 30 بالمئة في المؤسسات المستفيدة منه.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي