دور لنحل المدن في تعزيز فهم الميكروبيوم البيئي المهم لصحة البشر

ا ف ب - الأمة برس
2023-03-30

صورة مؤرخة في 30 كانون الثاني/يناير 2023 لمربية نحل في فلوريدا (ا ف ب)

توصلت دراسة نُشرت الخميس إلى إمكان استخدام النحل الذي يعيش في المدن لتعزيز المعرفة بالعالم الطبيعي غير المرئي لهذه المدن والمؤلف من كائنات دقيقة بالغة الأهمية لصحّة البشر. 

وأجرى باحثون نُشرت نتائج دراستهم في مجلة "إنفايرنمنتل ميكروبيوم"، دراسة تجريبية شملت في البداية نحل العسل الذي يعيش في بروكلين بنيويورك فقط، قبل أن يوسّعوا نطاق بحثهم ليشمل أربع مدن أخرى (ملبورن، سيدني، طوكيو، البندقية).

وتمثّل هدفهم في التوصّل إلى فهم أفضل للميكروبيوم الخاص بالمدن، أي مجموع الكائنات الحية الدقيقة (بكتيريا وفطريات وفيروسات...) التي تنتشر في هذه المناطق.

وتوصّلوا إلى أنّ النحل قد يكون مفيداً في عملية جمع هذه الكائنات الدقيقة المنتشرة في المدن، مما يجنّب إسناد هذه المهمة الشاقة إلى العلماء.

واكتشف العلماء في الفضلات المتراكمة داخل خلايا النحل، معلومات جينية كثيرة تختلف بحسب كل مدينة.

وأكدت المشاركة في إعداد الدراسة إليزابيث إناف أنّ "أهمية دراسة الميكروبيوم الخاص بالمدن تكمن في أنّ الميكروبيوم البيئي مهم جداً لنمو البشر وصحّتهم".

وتمكّن الباحثون من رصد مسبب لمراض تنقله القطط إلى البشر، في مؤشر إلى أنّ النحل يمكن نظرياً استخدامه كوسيلة "محتملة" لرصد أمراض معينة.

إلا أنّ معدّي الدراسة لم يركّزوا على هذا الجانب. وقالت إناف إنّ "هدفنا الأساسي هو في أن نكون قادرين على تحديد خصائص الميكروبيوم +السليم+ في المدن، نظراً لأن غالبية الميكروبات مفيدة لصحة الإنسان".

وقال كيفن سلافين، أحد المشاركين في الدراسة، في مؤتمر صحافي، إنّ هذه النتائج تؤشر إلى فكرة اكثر عمومية مفادها أن اكتشاف مسببات الأمراض عملية ممكنة".

لكنّه لا يعوّل على النحل فقط في هذه العملية لأنّ نشاط هذه الحيوانات يختلف بحسب الفصول، ويشير إلى أنّ أنواعاً أخرى قريبة من البشر قد تلعب يوماً دوراً في هذا الخصوص.






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي