الأمم المتحدة تواصل جهودها لتمديد اتفاق تصدير الحبوب من أوكرانيا

ا ف ب - الأمة برس
2023-03-17

نائب وزير الخارجية الروسية سيرغي فيرشينين يغادر مقر الأمم المتحدة في جنيف في 13 آذار/مارس 2023 بعد مفاوضات بشأن مبادرة البحر الأسود للحبوب (ا ف ب)

قالت الأمم المتحدة الجمعة إنها تواصل مساعيها بشأن الاتفاقية الدولية لتصدير الحبوب من أوكرانيا التي يبدو استمرارها بعد يوم السبت غير مؤكد بسبب الخلاف بين موسكو وكييف بشأن مدتها.

وقالت المتحدثة باسم الامم المتحدة في جنيف اليساندرا فيلوتشي خلال مؤتمر صحافي إن "الاتفاق ينص على التجديد مدة 120 يوما. المناقشات جارية ولن نطلق تكهنات".

في وقت سابق من الأسبوع، أوصت الأمم المتحدة بتمديد مبادرة حبوب البحر الأسود هذه لما بعد 18 آذار/مارس، حتى وإن خفضت روسيا المدة إلى 60 يومًا. 

تشكو موسكو من أن الاتفاق الموازي لتسهيل صادراتها من الأسمدة لم ينجح وتتهم حلفاء كييف الغربيين بعرقلة تطبيقه.

استنكرت كييف موقف روسيا وطالبت أنقرة والأمم المتحدة التدخل بصفتهما ضامنتين للاتفاقية.

وقالت فيلوتشي إن الأمم المتحدة "ليست من بين الموقعين الثلاثة على الاتفاقية ... الأطراف الثلاثة في الاتفاقية هي الدول الأعضاء (روسيا وأوكرانيا وتركيا) والأمم المتحدة شاهدة على هذا الاتفاق". 

هذه المبادرة التي وُقعت بالأحرف الأولى في تموز/يوليو تنص في أحكامها على أن "يتم تمديدها تلقائيًا لفترة مماثلة (120 يومًا) ما لم يخطر أحد الطرفين الآخر بنيته إنهاءها أو تعديلها". 

منذ الاثنين، تؤكد الأمم المتحدة أنها تبذل قصارى جهدها لإنقاذ الآلية التي ساعدت على تهدئة الأسعار التي ارتفعت إثر غزو أوكرانيا في 24 شباط/فبراير 2022. 

- "عامل الخطر" - 

وأشارت فيلوتشي إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يشارك في هذه المباحثات. وقالت "نحن منخرطون على جميع المستويات، نعم. تعلمون أنها مبادرة للأمين العام، لكن مسؤولين كبارًا آخرين في الأمم المتحدة يشاركون أيضًا. الجميع يتحرك بشأن هذه القضية المهمة". 

وأضافت "جميعًا منخرطون في هذه المناقشات ونريد ضمان سلامة واستمرارية هذا الاتفاق". 

خففت اتفاقية الحبوب من أزمة الغذاء العالمية التي أثارتها الحرب في أوكرانيا، أحد أكبر منتجي الحبوب في العالم والتي صدرت أكثر من 29,1 مليون طن من الحبوب من موانئها منذ تموز/يوليو 2022. 

في المقابل، صُدرت كمية بسيطة تقدر بنحو 260 ألف طن من الأسمدة الروسية المخزنة في الموانئ الأوروبية. 

في السوق الأوروبية، عادت أسعار القمح والذرة إلى مستويات ما قبل الحرب في السوق الأوروبية، كما انخفضت أسعار البذور الزيتية مثل الكولزا وعباد الشمس وغيرها.

صرح الوسيط إدوار دو سان ديني، لدى شركة بلانتوريه إي أسوسييه لوكالة فرانس برس، "في الوقت الحالي، يراهن السوق على أنه سيكون لدينا تمديد لمدة 120 يومًا. إذا لم يحدث ذلك، سيتم خلال الستين يومًا مواصلة المفاوضات لتمديد أطول". 

لكن سيباستيان بونسوليه، المحلل في شركة أغريتل قال "إذا وصلنا إلى نهاية الاتفاقية دون إحراز تقدم، وبقينا على الاقتراح الروسي لمدة 60 يومًا ، ... فسيكون ذلك عاملاً من عوامل المخاطرة".

وقال مايكل زوزولو من غلوبال كوموديتي أناليتيكس أند كانسالتنغ إن 60 يومًا "ليست كافية" لاستئجار سفينة والتأمين على الشحنة.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي