ألمانيا تعتزم تخفيف قيود التأشيرات على الناجين من الزلازل

الاناضول - الأمة برس
2023-02-13

(ا ف ب)

برلين - أعلنت الحكومة الألمانية اعتزامها تخفيف قيود التأشيرات "مؤقتا" على الناجين من الزلزال في تركيا وسوريا، والذين تربطهم صلات عائلية وثيقة بألمانيا إذا كانوا فقدوا منازلهم أو أصيبوا.

وغردت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر على تويتر، قائلة "الأمر يتعلق بالمساعدة في أوقات الحاجة"، حسبما نقلت وكالة "أسوشيتيد برس"، الأحد.

وأضافت في تغريدتها: "نريد تمكين العائلات التركية أو السورية في ألمانيا من إحضار أقربائها من منطقة الكارثة".

وتابعت: "يمكنهم إيجاد مأوى معنا والحصول على العلاج الطبي"، معلنة أن التأشيرات "ستكون عادية لكن ستصدر سريعا وستكون صالحة لمدة 3 أشهر".

بيد أن الوزيرة الألمانية شددت على أنه لن يتم التنازل عن جميع متطلبات استخراج التأشيرة العادية.

وأشارت إلى أنه يتعين على مقدم طلب التأشيرة "تقديم جواز سفر ساري المفعول"، رغم أنه من المحتمل أن يكون عقبة أمام الأشخاص الذين فروا من المباني المنهارة.

وفي السياق، أفادت وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ" أن ضحايا الزلزال الذين يرغبون في طلب القدوم إلى ألمانيا ويريدون التقدم للحصول على تأشيرة لمدة 3 أشهر يحتاجون إلى إثبات أن لديهم أفراد عائلات مقربين في ألمانيا يحملون الجنسية الألمانية أو حق إقامة دائم.

كما يتعين على المضيف الألماني أو حامل حق الإقامة الدائمة، تقديم تعهد يعد فيه بدفع نفقات المعيشة والمغادرة اللاحقة للشخص الذي تم استقباله.

وأعلنت رئاسة إدارة الكوارث والطوارئ التركية (آفاد)، امس الأحد، ارتفاع حصيلة الوفيات جراء كارثة الزلزال جنوبي البلاد إلى 29 ألفا و605 أشخاص.

وفي سوريا المجاورة، ارتفعت حصيلة كارثة الزلزال في سوريا إلى 3 آلاف و574 قتيلا في مناطق سيطرة المعارضة والنظام.

والإثنين 2023-2-6، ضرب زلزال جنوب تركيا وشمال سوريا بلغت قوته 7.7 درجات، أعقبه آخر بعد ساعات بقوة 7.6 درجات ومئات الهزات الارتدادية العنيفة، ما خلف خسائر كبيرة بالأرواح والممتلكات في البلدين.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي