بطولة إنكلترا: خسارة صادمة لأرسنال المتصدر على أرض إيفرتون الجريح

ا ف ب – الأمة برس
2023-02-04

جيمس تاركوفسكي بعد تسجيله لايفرتون في مرمى أرسنال في الدوري الإنكليزي لكرة القدم في 4 شباط/فبراير 2023 (ا ف ب)

ليفربول - مُني أرسنال المتصدر بخسارته الثانية هذا الموسم في الدوري الإنكليزي لكرة القدم، على أرض إيفرتون الجريح 0-1، ليحقق فريق مدينة ليفربول صدمة إيجابية بعد تعيين مدربه الجديد شون دايش بدلاً من فرانك لامبارد، السبت في المرحلة 22.

وبهدف قلب الدفاع جيمس تاركوفسكي من رأسية اثر ضربة ركنية (60)، حقق "توفيز" فوزهم الأول في الدوري منذ تشرين الأول/أكتوبر الماضي وابتعدوا موقتاً عن منطقة الهبوط.

وسيكون مانشستر سيتي، حامل اللقب في آخر موسمين، قادراً على تقليص الفارق مع أرسنال (50 نقطة) إلى نقطتين، بحال فوزه الأحد على مضيفه توتنهام خامس الترتيب في مباراة قوية، لكنه لعب مباراة أكثر من "المدفعجية".

وأهدر أرسنال، الساعي إلى لقب أول في الدوري منذ 2004 في حقبة المدرب الفرنسي أرسني فينغر، نقاطا ثمينة في سعيه للاقتراب من اللقب، علما انه يلتقي مع سيتي في مباراة قمة في 15 شباط/فبراير الجاري.

وعادت منافسات الدوري بعد توقف دام قرابة 10 أيام لفسح المجال أمام مسابقتَي الكأس وكأس الرابطة، شهدت خروج أرسنال وليفربول من الاولى، وبلوغ مانشستر يونايتد ونيوكاسل نهائي الثانية.

على ملعب "غوديسون بارك" حيث لم يفز أرسنال منذ موسم 2017-2018 واعترضت جماهير إيفرتون على سياسة مجلس إدارتها الغائب عن المباراة لأسباب أمنية، خطف إيفرتون العريق ثلاث نقاط فائقة الأهمية في سعيه للهرب من منطقة الهبوط، وذلك بعد تعيين دايش، مدرب بيرنلي السابق، الإثنين بدلاً من لامبارد المقال لسوء النتائج.

وهذا أول فوز لإيفرتون في آخر 11 مباراة في مختلف المسابقات موفقا سلسلة من ثلاث خسارات توالياً على ملعبه في الدوري، فيما سقط أرسنال في الدوري للمرة الأولى منذ أيلول/سبتمبر، عندما خسر على أرض مانشستر يونايتد 1-3.

أجرى دايش تغييرين على التشكيلة الأساسية الأخيرة للامبارد، فترك هداف الفريق ديماراي غراي على مقاعد البدلاء، معتمداً على خطة من أربعة مدافعين، فيما اعتمد الإسباني ميكل أرتيتا على نفس التشكيلة للمرة الخامسة توالياً في الدوري وذلك للمرة الأولى منذ 2015.

- رأسية تاركوفسكي تجلب النقاط -

بعد نصف ساعة دون فرص خطيرة، شهدت محاولات لإيفرتون للاقتراب من مرمى آرون رامسادايل، طرق "المدفعجية" باب المضيف بتمريرة من بوكايو ساكا إلى إدي نيكيتياه، فتلاعب بالدفاع وسدد برعونة عالية من مسافة قريبة فوق الحارس الدولي جوردان بيكفورد (30).

كان دومينيك كالفرت-لوين قريباً من ردّ سريع أمام المرمى (33)، قبل فرصة ثانية خطيرة من رأسية زميله المالي عبدولاي دوكوريه (34).

وحفلت ربع الساعة الأخيرة من الشوط الأول بالفرص، فسدّد ساكا كرة ضعيفة انقذها المدافع كونور كودي قبل أن تجتاز خط المرمى (39).

وضاع هدف التقدم لايفرتون في الدقيقة الثالثة من الوقت البدل عن ضائع، برأسية لكالفرت-لوين هزمت رامسدايل لكنها مرت بجانب قائمه الأيمن (45+3).

في الشوط الثاني، استعرض نكيتياه على الجهة اليسرى، فلعب عرضية للنروجي مارتن أوديغارد سددها عالية (59)، دفع بعدها أرتيتا بلاعبيه الجديدين الإيطالي جورجينيو والبلجيكي لياندرو تروسار بدلا من الغاني توماس بارتي والبرازيلي غابريال مارتينيلي.

لكن دخولهما لم يجلب الحظ للمتصدر، فتلقى هدف السبق من ركنية عكسها المدافع المخضرم جيمس تاركوفسكي برأسه في شبك الضيوف بعد خطأ في الرقابة من أوديغارد (60).

واللافت ان الهدف جاء من ركنية لدوايت ماكنيل عكسها تاركوفسكي، وهما لاعبان سابقاً في تشكيلة بيرنلي تحت اشراف دايش.

وترافقت صافرة النهاية مع احتفالات كبيرة لجماهير ايفرتون الساعي للهرب من هبوط مرير.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي