ساعات هوبلو Hublot بوحي من نوافذ المراكب البحرية

الرجل - الأمة برس
2022-12-24

(الرجل)

اعتمدت دار هوبلو Hublot في سويسرا منذ تأسيسها عام 1980 في تصميم ساعاتها على نوافذ المراكب البحرية، وتمكن التصميم المميز من أن يصبح مرغوبًا بشدة من قبل هواة الساعات.

في ذلك الوقت كانت هوبلو أول علامة ساعات فاخرة تجمع في تصاميمها بين عناصر مختلفة مثل الذهب والمطاط الطبيعي.

هذا التوجه الذي عرف بفن الانصهار الذي يجمع بين الماضي والمستقبل، ويمزج الحداثة بالتقاليد، أحدث ثورة حقيقية في عالم صناعة الساعات الفاخرة وصار فن الانصهار يشكل معلمًا أساسيًّا من معالم شخصية الدار وابتكاراتها وعمليات التطوير التي تقوم بها، وحتى الشراكات التي تنخرط فيها، لتقدم تصاميم من الماضي المحفور في التقاليد، والمستقبل برؤيته الحديثة والمتطورة.

تاريخ الإبداع المتواصل

تولى Jean Claude Biver إدارة Hublot في عام 2004 وأعطاها دفعًا كبيرًا أدى إلى نموها بشكل كبير وبعد أقل من سنة، وتحديدًا في عام 2005 أطلقت الدار ساعة Big Bang Gold Ceramic أول طراز في مجموعة بيغ بانغ.

هذا الكرونوغراف الأنيق حاز الكثير من الجوائز حول العالم وحققت من خلاله الدار الكثير من الأرقام القياسية.

معالم الساعة تجعل التعرف عليها سهلاً بفضل زواياها الحادة والبراغي الموجودة حول العلبة وعروات القرص الموجودة على كل جانب، وهي تعكس مفهوم الانصهار بكل دقة.

وبعد مرور 10 سنوات على ابتكار بيغ بانغ صارت هذه الساعة قطعة فارقة في تاريخ الدار وأيقونة في عالم صناعة الساعات.

ومنذ ذلك الوقت أطلقت الدار 6 مجموعات من بيغ بانغ هي: Big Bang وClassic Fusion وSpirit of Big Bang بالإضافة إلى Manufacture Piece وKing Power وكذلك Techframe، وقد احتضنت كل هذه المجموعات آليات حركة راوحت بين حركات بسيطة إلى أكثرها تعقيدًا مثل الكرونوغراف والتوربيون وارتجاع الدقائق والأوقات العالمية GMT وغيرها.

هذه المجموعات سمحت للدار بأن تستمر في فن الإنصهار وتمزج ذهب خاص بالدار يحتوي على بلاتين بنسبة 5% ومعدن أطلقت عليه اسم Hublonium هو عبارة عن مزيج من الألومنيوم والمغنيزيوم وكذلك السفير، وكريستال الذهب والسيراميك الملون، وألياف الكربون من دون أن ننسى التنغستن والتيتانيوم والذهب والبلاتين.

وتطول اللائحة لتشمل المطاط والحجارة الكريمة والكتان والجلد وغيرها.

ومن أجل التمكن من الاستمرار في عمليات البحث والتطوير في مجال الانصهار والمزج بين المكونات المختلفة، أنشأت هوبلو عام 2012 مصنعًا خاصًّا لسبك المعادن يضم فريقًا يعمل على صهر المعادن وهو ما مكن الدار من أن تقوم بإنتاج معدن Magic Gold داخل جدرانه وهو نوع من الذهب عيار 18 قيراطًا يقاوم الخدش، جرى تصميمه بالتعاون مع الفيدرالية السويسرية للتكنولوجيا في نهاية عام 2011.

وفي العام نفسه اشترت الدار شركة Profusion المتخصصة في تصنيع مكونات ألياف الكربون.

كما يضم المصنع قسمًا خاصًّا هو electroplating يختبر طرقًا جديدة لمعالجة المعادن.

من أجل ذلك تمكنت الدار عام 2016 من تقديم تصميم كامل باللون الأسود في ساعة Big Bang Unico Sapphire All Black التي أتت مع علبة مصنوعة بالكامل من كريستال السفير المدخن.

هذه الساعة شكلت منعطفًا مهمًّا في قصة هوبلو التي صار بإمكانها إنتاج كريستال السفير داخل معاملها من دون الاستعانة بأي مورد خارجي. 

بداية التطوير

عام 2008 اشترت مجموعة LVMH دار هوبلو، وفي العام التالي أي 2009 جرى افتتاح مقر مساحته 6000 متر مربع على ضفاف بحيرة جنيف، كُرِّس لابتكار حركة UNICO وهي كرونوغراف مع ترس مدمج على جانب الميناء، مصممة ومطورة بالكامل داخل الدار.

النمو السريع للدار تطلب توسعة المقر وإضافة جناح جديد إليه، في عام 2015 جرى جمعه مع الجناح القديم بممر يشبه ممرات "الفورمولا وان" حول العالم.  

المبنى الجديد يمتد على مساحة 8000 متر مربع وقد خُصِّص لصنع مكونات الحركات التي تنتجها الدار، وكذلك علب الساعات.

ليس هذا فحسب، بل تلتزم الدار بحماية البيئة التي تُعد إحدى قيم الدار، بحيث يضم المقر محطات تعبئة كهربائية للسيارات والدراجات، وجرى تزويده بألواح للطاقة الشمسية تنتج الكهرباء المتجددة.

كما أن الأرض المحيطة بالمصنع تحتضن 11 خلية نحل من أجل العمل على تلقيح النباتات في المنطقة.

وفي نهاية كل عام تجمع الدار العسل وتُعبّئه في صناديق خشبية، لتقدمه إلى زبائنها، وأصدقاء الدار، والصحفيين، كجزء من احتفالاتها السنوية بانتهاء العام.

كما تمنح هوبلو الفرصة لموظفيها والأطفال المسجلين في الحضانة التابعة لمصنعها، للمشاركة في دورات الاكتشاف للتعلم أكثر عن حياة النحل.

(الرجل)

هوبلو وشراكات رياضية مميزة

عملت هوبلو على أن تكون الساعات الفاخرة جزءًا من عالم كرة القدم، وفعلا أصبحت في عام 2006  الشريك الرسمي لاتحاد كرة القدم السويسري، وبعد سنتين في عام 2008 صارت هوبلو الشريك في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، ليجري اعتمادها في عام 2010، الساعة الرسمية المسؤولة عن مراقبة الوقت من قبل  اتحاد كرة القدم العالمي FIFA.

وفي عام 2015 أصبحت هوبلو الساعة الرسمية في UEFA Champions League وكذلك UEFA Europa League. 

شراكات مميزة ميزت هوبلو

عام 2016 تعاونت هوبلو  العلامة الإيطالية للأحذية Berluti لإنتاج ساعات بإصدار محدود هي Classic Fision Berluti، التي جرى فيها استخدام الجلد من البندقية على الميناء والسوار بطريقة دقيقة جرى من خلالها تحييد المكونات الطبيعية للجلد.

وبعد سنتين جرى إصدار ساعة Classic Fusion Tournillon Berluti المتوفرة بذهب King أو بنسخة كاملة باللون الأسود.

ومن خلال حملة هوبلو تحب الفن، كرّست الدار حبها للموسيقى والرسم وفن الشارع والتصوير والنحت وكذلك فن الوشم، وتعاونت مع فنانين مشهورين في كل مجال.

وفي عام 2015 أطلقت جائزة هوبلو للتصميم احتفالاً بالعيد العاشر لبيغ بانغ من أجل إفساح المجال أمام المصممين الجدد.

ولم تكتف الدار بذلك بل هي تتعاون مع جمعيات خيرية ومنظمات بيئية ومن خلال هذا التعاون مولت مشاريع لإيصال المياه النظيفة إلى أكثر من 30 ألف شخص في نيبال وإثيوبيا.

كما أنها أول دار للساعات الفاخرة تطلق قناة تلفزيونية على الإنترنت، ولا تزال هوبلو إلى اليوم مستمرة في اختبار علب تفاعلية وثورية في عالم الساعات.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي