فرنسا تمنح تونس قرضا بقيمة 200 مليون يورو

أ ف ب-الامة برس
2022-11-19

    (من اليسار إلى اليمين) الأمينة العامة للمنظمة الدولية للفرنكوفونية لويز موشيكيوابو والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس التونسي قيس سعيد خلال قمة الدول الفرنكوفونية الثامنة عشرة في منتجع جزيرة جربة في تونس في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2022 (أ ف ب)

تونس: أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون السبت 19نوفمبر2022، لنظيره التونسي قيس سعيد أن بلاده ستمنح قرضا قيمته 200 مليون يورو لتونس التي تمر بأزمة اقتصادية عميقة تفاقمت بسبب الحرب الروسية في أوكرانيا.

وأفاد بيان صادر عن الإليزيه أن "رئيس الجمهورية جدد دعم فرنسا لتونس والشعب التونسي في مواجهة التحديات التي تواجهها البلاد".

كما رحب الرئيس الفرنسي ب "الحوار البنّاء والمفتوح بين الحكومة التونسية وصندوق النقد الدولي، على أمل أن يؤدي إلى اتفاق نهائي".

وجاء لقاء الرئيسين على هامش انعقاد الدورة 18 لقمة الفرنكوفونية في جزيرة جربة بمشاركة نحو تسعين وفدا و31 من كبار القادة للتأكيد على أن بإمكان المنظمة الفرنكوفونية لعب "دور مهمّ" على النطاق الدولي لحلّ الأزمات الراهنة.

تواجه تونس منذ ثورة 2011 أزمة اقتصادية زادت حدتها بتداعيات وباء كوفيد-19 وغياب الاستقرار السياسي في البلاد.

وساهمت الحرب الروسية على أوكرانيا في تفاقم الأزمة في بلد يعتمد بشكل كبير على واردات الحبوب والوقود، وهما قطاعان يشهدان ارتفاعا في الأسعار.

توصلت تونس التي تتجاوز ديونها 100 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، إلى اتفاق مبدئي مع صندوق النقد الدولي منتصف تشرين الأول/أكتوبر للحصول على قرض جديد بنحو ملياري دولار يتم صرفه على أقساط تبدأ في كانون الأول/ديسمبر.

في المقابل، التزمت الحكومة التونسية بإنجاز إصلاحات تشمل الرفع التدريجي للدعم الحكومي عن منتجات أساسية غذائية وفي مجال الطاقة، وإعادة هيكلة شركات عامة تحتكر العديد من القطاعات.

كما ناقش إيمانويل ماكرون مع نظيره التونسي الوضع السياسي في تونس ، مذكّرًا بأن "الحريات الأساسية ... جوهرية ... للمكتسبات الديموقراطية" في تونس في وقت تندد فيه المنظمات غير الحكومية بتراجع الديموقراطية منذ قرّر سعيّد احتكار السلطات في البلاد في 25 تموز/يوليو 2021.

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي