أهمية التواصل لتطوير أنفسنا

سيدتي
2022-11-02

أهمية التواصل لتطوير أنفسنا(سيدتي)

إن التواصل الناجح والفعال بأن يتم الاستماع لأفكارك ومفاهيمك والعمل على هذا الأساس، وهذا معناه أيضاً أنك قادر على الاستماع إلى ما يقوله الغير وفهمه، وأخذ إجراءات بخصوصه، يقول الدكتور تامر شلبي خبير التنمية البشرية لـ«سيدتي»: مفهوم التواصل هو عملية تفاهُم بين طرفين أحدهما المرسل والآخر هو المستقبل؛ إذ يتم تبادُل الأفكار والمشاعر والمعلومات والآراء والقناعات، فيحدث تفاعل إيجابي بين الطرفين، فقد يمارس الإنسان في حياته ومن خلال تعاملاته اليومية شكلين من أشكال التواصل وهما كالآتي:

1. التواصل مع الذات: هي عملية مخاطبة الإنسان لنفسه، فيحكم من خلال مناقشته عقله الباطن على القرارات التي اتخذها في الماضي، ويرتب لاتخاذ قرارات مستقبلية بعد تحليل وتقييم المواقف التي تحدث في حياته، فهذه العملية تساعد على فهمه لأفكاره ومشاعره تجاه كل أمر في حياته، فيدرك ما يريد تحقيقه وما يرغب في الحصول عليه في حياته.

2. التواصل مع الآخرين: هو نشاط إنساني يؤدي إلى إقامة علاقة مع شخص آخر، وهو أفضل السبل لنقل المشاعر أو المعلومات والأفكار بين البشر، فهو بالمختصر عملية أخذ وعطاء بين فردين تتم بشكل لفظي أو غير لفظي أو باستخدام وسائل التواصل الحديثة كالبريد الإلكتروني مثلاً أو تطبيق «فيسبوك».

الإنسان من خلال مخاطبته لنفسه ينمي قدرته على التركيز والتحليل والاستنتاج أيضاً، ويمكنك ملاحظة ذلك، فلا بد أنَّك تستعيد ما مر معك خلال النهار في نهاية يومك، وتتذكر مختلف المواقف فتحللها وتستنتج منها الكثير، وربما تكتشف أنَّك أخطأت في مكان ما، لكن مع مرور الزمن تصبح أكثر تركيزاً وأكثر قدرة على اتخاذ القرارات الصحيحة.

تواصل الإنسان مع ذاته يمكِّنه من معرفة كل ما يجهله عن نفسه، فمثلاً التفكير في حزنه يجعله يدرك ما هي الأمور التي تتسبب في حزنه، وكذلك الأمر بالنسبة إلى رغباته وميوله، وكلما أدرك الإنسان أكثر عن نفسه، أصبح أكثر سعادة ونجاحاً.

غالباً ما نجلد أنفسنا بعد الوقوع في الأخطاء والمشكلات، ولكنَّ الاتصال الصحيح مع الذات يجعل الإنسان يفكر في الأسباب وراء ذلك فيتجنبها لاحقاً، ومن ثمَّ هو أبعد ما يمكن عن الوقوع في فخ الاكتئاب الذي يرافق التجارب الفاشلة غالباً.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي