حزاب إسلامي جزائري يدعو العرب لفتح حوار وبناء علاقات طبيعية مع إيران وتركيا

د ب أ- الأمة برس
2022-11-01

شددت حركة مجتمع السلم على "ضرورة ضبط الموقف الموحد من القضية الفلسطينية المركزية، كقضية قومية وعقائدية (ا ف ب)

الجزائر: دعت حركة مجتمع السلم، أكبر الأحزاب الإسلامية في الجزائر، العرب، إلى " فتح الحوار والعلاقات الطبيعية مع مكونات الأمة الإسلامية وعلى رأسها إيران وتركيا، من أجل التكامل لا من أجل التنافس والصراع".

وقالت الحركة ، المحسوبة على التيار الاخواني ، في بيان نُشر، الثلاثاء 1نوفمبر2022، تزامنا مع انعقاد القمة العربية الـ31 في الجزائر، إن هذه الخطوة تكون " ضمن رؤيةٍ حضاريةٍ من أجل الاستئناف الحضاري للأمة الإسلامية من جديد".

وثمنت الحركة عاليا الدور الكبير الذي تقوم به الجزائر في سبيل إنجاح القمة العربية رغم حملات التشويش والتشويه التي تتعرض لها، وسعيها لـ"تحقيق لم الشمل العربي، والمصالحة والوحدة الفلسطينية، والتطلع إلى رؤية عربية موحدة، وإلى عملٍ عربي مشترك، ضمن حتمية إعادة تشكيل نظامٍ دولي جديد، وعالم متعدد الأقطاب".

كما كشفت عن أنها تقدمت بمذكرة كتابية إلى الملوك والأمراء والرؤساء، تضمنت رؤيتها في إنجاح القمة العربية، وفي إصلاح الجامعة العربية، وفي آفاقها المستقبلية، وضرورة التمسك بها كإطار جامع وفضاء مركزي بين الأمم، يمكن تحقيق أهدافه وفق المواثيق النظرية المنصوص عليها لصالح الدول العربية وشعوبها.

وأعربت الحركة عن أملها في أن يغتنم القادة العرب "هذه الفرصة التاريخية من أجل اتخاذ القرارات، وضبط الخيارات، وتحقيق الأهداف، وتنفيذ التوصيات، بما يخدم الدول العربية وشعوبها".

وشددت حركة مجتمع السلم على "ضرورة ضبط الموقف الموحد من القضية الفلسطينية المركزية، كقضية قومية وعقائدية، وتجريم كل صور وأشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، واعتباره العدو الحقيقي، والخطر الفعلي للأمة العربية".








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي