نصائح سحرية للتخلص من عادة تأجيل أعمالك

زهرة الخليج
2022-10-24

نصائح سحرية للتخلص من عادة تأجيل أعمالك(زهرة الخليج)

هل أنت من أولئك الذين يؤجلون مهامهم مرارًا وتكرارًا؟ ربما لايزال يتعين عليك تغيير الزيت في سيارتك، أو الدراسة في الليلة السابقة لامتحان الجامعة، أو غسل ملابسك. إذا كانت مثل هذه المواقف جزءاً من حياتك اليومية، فأنت مماطلة من وجهة نظر علم النفس. نحن "نماطل" لنشعر بتحسن، وهذه في حد ذاتها مفارقة. لكن، نقدم لكِ هنا أربع نصائح حتى تتمكني من التغلب على الميل إلى التأجيل. لكن أولاً، يجب أن تحددي الأسباب التي تدفعك للقيام بذلك.

روما لم تُبْنَ في يوم واحد. إذا كنت تميلين إلى المماطلة في مهام معينة، فيمكنك محاولة تقسيم هذه المهام إلى مهام صغيرة فأصغر، أي يمكنك القيام بها في أقسام أو مراحل أو خطوات. افعلي القليل كل يوم، وستصلين إلى النقطة التي انتهوا منها.

ربما تكونين مسوِّفة، لكن إذا توقفت لثانية وحللت نفسك، فستعرفين أنك هكذا في مناطق معينة فقط، وحتى في ظروف معينة فقط. ومن الضروري أيضًا تحديد سبب الحاجة إلى التسويف، وهذا ينطبق على أي مجال من مجالات الحياة. وستساعدك معرفة الذات على التغلب على مخاوفك، وانعدام الأمن، فلا تختلقي الأعذار، فقط تعرفي إلى نفسك.

إن التعود على عدم ترك المهام لوقت لاحق لن يكون سهلاً، على الأقل في البداية. لكن إذا صممت فلن يستغرق الأمر وقتًا طويلاً للوصول إلى الروتين الصحيح. 
نوصيك أيضًا بتنفيذ قاعدة الدقيقتين (المستخدمة على نطاق واسع في إنهاء الأشياء)، وتتمثل في إجبار نفسك على تنفيذ جميع المهام التي لا تتطلب سوى دقيقتين من وقتك على الفور. وسيؤدي ذلك إلى تحرير جدولك الزمني أكثر مما تعتقدين. أنا، على وجه الخصوص، أفضل أن أستغرق خمس دقائق، وليس دقيقتين، وهذا يحررني أكثر.

حفزي نفسك على القيام بالمهام التي عادة تؤجلينها عن طريق تحديد مكافأة لنفسك. ربما يمكنك مشاهدة فيلمك المفضل، وطلب طعامك المفضل، والذهاب في نزهة على الأقدام.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي