أسرار بسيطة تجعلك أكثر سعادة.. جربيها

زهرة الخليج
2022-10-16

 أسرار بسيطة تجعلك أكثر سعادة.. جربيها(زهرة الخليج)

بالنسبة للكثيرين، يتعارض أسلوب الحياة اليوم مع البساطة، حيث يعتقد الناس أن العمل أكثر، وكسب المزيد من المال، وإنفاقه، هي مفتاح السعادة. ومن المفارقات أن هذا السعي يجعلهم يشعرون بمزيد من الإحباط وخيبة الأمل، وفي النهاية.. غير سعداء. وبدلاً من التركيز أكثر على المكانة والمال والملذات، سيساعدك تبسيط الحياة بشكل أساسي على كسب السعادة، جربي هذه الطرق لتحقيق ذلك:

اخضعي لاختبار تحليل ذاتي؛ لتحديد أولوياتك وقيمك ومعتقداتك. تخلصي من أي شيء يمنعك من أن تكوني سعيدة، وأن تعيشي حياة بسيطة، وابذلي مجهودًا واعيًا للقيام بالأنشطة التي تجعلك تشعرين بالرضا.

اذهبي إلى غرف منزلك واحدة تلو أخرى، وحددي الأشياء التي لم تستخدميها لفترة طويلة. قرري ما ستفعلينه بها: بيعها أو التخلي عنها أو التخلص منها. بعد ذلك، نظمي المتعلقات التي تستخدمينها كثيراً، بحيث يسهل الوصول إليها. إذا كان لديك عدد أقل من الممتلكات التي تقلقين بشأنها، فسوف تشعرين بأنك أخف وزناً، ولديك المزيد من الوقت والطاقة للحفاظ على الأشياء التي تحتاجينها حقًا.

هناك طريقة أخرى لتبسيط الحياة، وهي إلغاء الاشتراك في الرسائل الإخبارية، التي لا تقرئينها بانتظام أو لا تقرئينها أبداً، وإيقاف تشغيل جميع الإشعارات غير الضرورية من تطبيقاتك، يعني الاستمتاع بحياة أساسية. أيضًا أخذ استراحة من وسائل التواصل الاجتماعي ليلاً، وفي عطلات نهاية الأسبوع. تجنبي النوم وهاتفك بجوارك إذا كان ذلك سيغريك "بفحصه باستمرار"، فما القيمة التي يمنحك إياها لمراجعته في الثالثة صباحاً أو حتى قبل النوم؟

قولي وداعًا لأيام العمل الطويلة، والبقاء في وظيفة تجعلك غير سعيدة. من السهل قول ذلك، لكن ابدئي العمل على تغيير هذا الوضع. من الناحية المادية، قد تضطرين إلى التخلي عن أسلوب حياة "باهظ التكلفة"، فلا تضيعي الوقت والمال على أشياء لا تحتاجينها حقًا، وإذا كنت تشعرين بالامتنان الشديد لما لديك بالفعل، فلن تهتمي بما ليس لديك، وستستمتعين على الأرجح بمتع الحياة البسيطة.

هل لديك صديق يجد السحابة الرمادية حتى في الأيام المشمسة، أو أحد أفراد الأسرة الذي يشكو دائمًا ظلم الحياة؟ علينا جميعًا أن نتعامل مع أشخاص مثل هؤلاء من وقت لآخر، والمشكلة هي أن الأشخاص السلبيين يستهلكون الكثير من الوقت والطاقة، ويؤثرون في الحالة المزاجية لأي شخص، حتى الأكثر تفاؤلاً.
افهمي أن الأمر لا يتعلق "بمنعهم من حياتك"، إلا إذا كنت ترين نفسك بحاجة ماسة إلى القيام بذلك. ما أعنيه هو أن تضعي حدودًا صحية لراحة بالك.







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي