مقتل فلسطيني في هجوم اسرائيلي بالضفة الغربية

أ ف ب-الامة برس
2022-10-14

 والدة الفلسطيني متين دباية الذي استشهد في ساعة مبكرة من فجر اليوم خلال غارة اسرائيلية تنعى جنازته في مدينة جنين المضطربة بالضفة الغربية المحتلة. (أ ف ب)

القدس المحتلة: افادت وزارة الصحة الفلسطينية ان فلسطينيا قتل واصيب اخر بجروح خطيرة، الجمعة 14أكتوبر2022، في غارة اسرائيلية على مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة.

وقالت الوزارة ان "شهيدا وستة جرحى بينهم واحد اصابته بالغة الخطورة (رصاصة في الرأس)" ، راجعة في وقت سابق حصيلة القتلى الفلسطينيين في الغارة العسكرية على مخيم المدينة للاجئين.

وقال متحدث باسم الوزارة لوكالة فرانس برس ان القتيل هو متين دباية.

ووصفته حركة حماس بأنه "مقاتل".

وقال صحفي في وكالة فرانس برس في المستشفى إن الطبيب الذي أصيب بجروح خطيرة خلال المداهمة يخضع لعملية جراحية.

وقال الجيش الإسرائيلي إن "عبوات ناسفة وعدد كبير من الطلقات أطلقت من قبل مسلحين مشتبه بهم على قوات الأمن".

وقال بيان للجيش "القوات ردت بالذخيرة الحية الموجهة نحو المسلحين المشتبه بهم وتم تحديد الاصابات".

ولم يعلق الجيش على الطبيب المصاب بجروح خطيرة عندما اتصلت به وكالة فرانس برس.

واعتقل ثلاثة مشتبه بهم من بينهم عضو مزعوم في حماس قال الجيش إنه يشتبه في تنفيذه لهجمات ضد القوات الإسرائيلية.

ودعت حماس يوم الجمعة "مقاومتنا .. لمواصلة صمودها وبطولاتها بكل الوسائل".

احتلت إسرائيل القدس الشرقية والضفة الغربية منذ حرب الأيام الستة عام 1967.

وقتل عشرات الفلسطينيين في الأشهر الأخيرة خلال غارات إسرائيلية شبه يومية في أنحاء الضفة الغربية.

لقى فتىان فلسطينيان مصرعهما اليوم السبت خلال مداهمة فى جنين ، بينما توفى صبي يبلغ من العمر 12 عاما يوم الاثنين متأثرا بجراحه التى أصيب بها الشهر الماضى ، وفقا لإحصاءات وزارة الصحة.

 مشيعون فلسطينيون يحملون جثمان متين دباية الذي استشهد خلال غارة اسرائيلية قبل تشييع جثمانه في مدينة جنين المضطربة (ا ف ب) 

جاء توسع العمليات العسكرية في جنين وأماكن أخرى في الضفة الغربية في أعقاب الهجمات القاتلة على الإسرائيليين في وقت سابق من هذا العام.

وتبحث القوات الإسرائيلية حاليا عن مهاجمين قتلوا بالرصاص جنديين في حادثتين منفصلتين خلال الأسبوع الماضي.

وقتل جندي يوم الثلاثاء بالقرب من نابلس جنوب جنين بينما قتل جندي آخر يوم السبت عند نقطة تفتيش في القدس الشرقية التي ضمتها اسرائيل.

أدت مطاردة المسلح المقدسي إلى عملية مكثفة داخل مخيم شعفاط للاجئين في المدينة ، مما أعاق بشدة الحياة اليومية.

بدأ الفلسطينيون إضرابًا عامًا لمدة يوم في وقت سابق من هذا الأسبوع في المدينة ، تضامناً مع سكان شعفاط.

ووقعت أيضا اشتباكات بين فلسطينيين وقوات إسرائيلية ومواطنين في أنحاء القدس الشرقية.

اعلنت واشنطن الاربعاء ان "زيادة مقلقة في عدد القتلى والجرحى الفلسطينيين والاسرائيليين بينهم عدد كبير من الاطفال".

ودعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس الجانبين إلى "اتخاذ إجراءات عاجلة لمنع المزيد من الخسائر في الأرواح".

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي