صحفية أمريكية من أصل أفريقي تقرر ترك الولايات المتحدة هربا من العنصرية

شينخوا - الامة برس
2022-09-28

متظاهر يحمل لافتة بالقرب من البيت الأبيض في واشنطن العاصمة، الولايات المتحدة، في 8 يونيو 2020. (شينخوا)

نيويورك - قررت دينين إل براون، وهي كاتبة أمريكية من أصل أفريقي في صحيفة ((واشنطن بوست))، ترك الولايات المتحدة وبدء حياة جديدة في غانا حيث "لا تمثل العنصرية تهديدا مستمرا"، حسب قولها.

وكتبت براون، التي ولدت وترعرعت في كنساس وأوكلاهوما، في مقال قالت فيه إنها "لم تشعر قط بأنها في وطنها في أمريكا" وواجهت العنصرية حتى عندما كانت مجرد طالبة في المدرسة.

وقالت براون في مقال تحت عنوان "قضية ترك أمريكا للهروب من العنصرية" نُشر بصحيفة ((واشنطن بوست)) يوم الاثنين، إن "الديمقراطية تبدو وكأنها تنهار، ويبدو أن البلاد تشكل خطرا متزايدا على السود على الرغم من أن الإرهاب العنصري كان راسخا في نسيج التاريخ الأمريكي وليس ظاهرة جديدة".

وقالت براون التي تعمل مراسلة منذ أكثر من 35 عاما إنها "شاهدت المتمردين يهاجمون مبنى الكابيتول الأمريكي في 6 يناير ورجلا يحمل علم الكونفدرالية رمز العنصرية الراسخة عبر قاعات الكونغرس. الكفاح من أجل العدالة العرقية يبدو أنه قد فشل والأرضية الأخلاقية قد تصدعت".

وكتبت أن "هذا هو الوقت الذي بدت فيه أمريكا منشقة، حيث تحظر قوانين الدولة تدريس نظرية العرق النقدي بشكل فعال، مما حظر تدريس الحقائق التاريخية والتحذيرات المستمرة بشأن الأخطار الحقيقية للديمقراطية وإمكانية حدوث حرب أهلية جديدة".

ونقلا عن غريغ كار أستاذ دراسات أفريكانا والرئيس السابق لقسم الدراسات الأفرو-أمريكية بجامعة هوارد، ذكرت أن هناك عددا كبيرا من السود في أمريكا رغبوا في الذهاب إلى إفريقيا في العامين الماضيين، مضيفة أن المشاهير كانوا جزءا من هذا الاتجاه.

وقالت براون "بالنسبة للكثيرين ربما مثلت وفاة فلويد في عام 2020 نقطة تحول".







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي