هذه الفواكه تقلل مخاطر مرض السكري

زهرة الخليج
2022-09-11

هذه الفواكه تقلل مخاطر مرض السكري(زهرة الخليج)

جميعنا يعلم أن تناول الفواكه يوفر الكثير من الفوائد الصحية، ومع ذلك كثيرون منّا لا يأكلون ما يكفي منها. 

ويمكن أن يؤدي نمط الغذاء المليء بالفواكه - وكذلك الخضار - إلى فقدان الوزن والالتهابات وصحة العظام وغير ذلك الكثير، لذلك من المهم أن تتناولي على الأقل الكمية الموصى بها وهي حصتان في اليوم.

وبقدر ما يجب أن تدمجي الفواكه في نمط حياتك، فإن ما سنذكره لكِ في السطور القليلة القادمة قد يقنعكِ بتعديل نظامك الغذائي، وزيادة تناول أنواع معينة من الفواكه دون غيرها، ووفقًا لبحث جديد نُشر في مجلة Food Research International، فإن الفواكه الغنية بالبوليفينول يمكن أن تقلل خطر الإصابة بمرض السكري والسمنة.

ووجد الباحثون أن الشيء نفسه ينطبق على الخضروات الغنية بالبوليفينول أيضاً، حيث إن البوليفينول هي مركبات نباتية مفيدة تعمل كمضادات للأكسدة في الجسم، كما من المعروف أنها تحمي أنسجة الجسم من الإجهاد التأكسدي والأمراض ذات الصلة، مثل: السرطان وأمراض القلب التاجية والالتهابات.

درس الباحثون آثار مادة البوليفينول في الفواكه والخضروات على تقليل مخاطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني والسمنة، ووجدوا أنه بالإضافة إلى الحد من الإجهاد التأكسدي، يلعب البوليفينول دورًا مهمًا في العلاقة بين مرض السكري من النوع 2، والسمنة.

كما يلعب البوليفينول دورًا في تنظيم هرمونات الجوع، مثل: هرمون اللبتين، أو ما يُعرف بهرمون الشبع، إذ وبعبارةٍ أخرى يمكن أن يساعد تناول الأطعمة الغنية بالبوليفينول في تقليل تناول الطعام، وبالتالي تقليل  خطر الإصابة بالسمنة. 

وهذه المركبات النباتية هي أيضًا جزء من مسار التمثيل الغذائي للدهون، ما يساعد على تكسير الدهون من خلال أكسدة الأحماض الدهنية.

وبينما يبسّط الكثير منّا السمنة إلى أنها مجرد زيادة في الوزن، إلا أنها أكثر من ذلك بكثير، حيث تشير إلى أمراض مزمنة، وقد تعرضك أيضًا لخطر الإصابة بأمراض التمثيل الغذائي الإضافية.

  والسمنة هي التهاب مزمن منخفض الدرجة يسبب مقاومة الأنسولين، ويمكن أن تؤدي مقاومة الأنسولين إلى الإصابة بمرض السكري من النوع 2. 

وهذه العلاقة الوثيقة بين السمنة ومرض السكري هي سبب تلخيص الباحثين أن تناول البوليفينول يمكن أن يساعد في تقليل مخاطر كلا المرضين.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي