وصول باخرة محملة بالقمح الأوكراني إلى جيبوتي

أ ف ب-الامة برس
2022-08-30

عمليات شحن القمح على باخرة "أم في برايف كومندير" المستأجرة من قبل الأمم المتحدة في يوجني. في 14آب/أغسطس 2022 (أ ف ب)    

 

وصلت باخرة تحمل 23 ألف طن من الحبوب الأوكرانية استأجرتها الأمم المتحدة الثلاثاء 30أغسطس2022، إلى جيبوتي وهي مخصصة لإثيوبيا حيث ياني املايين من الجوع، على ما أفاد برنامج الأغذية العالمي (البام).

غادرت الباخرة "برايف كوماندر" ميناء بيفدني في أوكرانيا في 16 آب/أغسطس بعد الاتفاق الموقع في تموز/يوليو بين كييف وموسكو بإشراف تركيا ومنظمة الأمم المتحدة والذي سمح بعمليات تصدير للحبوب الأوكرانية بعد أن كانت متوقفة بسبب الحرب بين البلدين.

وروسيا وأوكرانيا من أكبر منتجي الحبوب في العالم والتي ترتفع أسعارها بشكل كبير منذ بداية الحرب.

وكتب المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيسلاي على تويتر "وصلت أول باخرة لبرنامج الأغذية العالمي تحمل الحبوب الأوكرانية إلى جيبوتي. نفرغ الآن القمح وسنرسله إلى إثيوبيا". 

وقال الفرع الإفريقي لبرنامج الأغذية العالمي في تغريدة أخرى إن حملة القمح "ستستخدم لدعم الاستجابة الإنسانية للبرنامج في إثيوبيا حيث يعاني أكثر من 20 مليون شخص من الجوع".

يعاني شمال إثيوبيا من أزمة إنسانية عميقة ناجمة عن النزاع المستمر منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2020 بين الحكومة والمتمردين في منطقة تيغراي، بينما يواجه الجنوب والجنوب الشرقي من البلاد جفافًا بلغ مستويات قياسية.

ويقدر برنامج الأغذية العالمي أن 22 مليون شخص مهددون بالمجاعة في منطقة القرن الأفريقي وبالأخص في الصومال وإثيوبيا وكينيا بسبب جفاف تاريخي هو الأسوأ منذ أربعين عاما.

وأدى نقص الامطار خلال المواسم الأربعة منذ نهاية عام 2020 إلى نفوق ملايين رؤوس الماشية واتلاف المحاصيل، وحذرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة الأسبوع الفائت من عدم كفاية كميات هطول الأمطار في المواسم المقبلة، بين تشرين الاول/أكتوبر وكانون الأول/ديسمبر.

قال المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية في 19 آب/أغسطس "لا نهاية في الأفق لأزمة الجفاف...يجب أن نجمع الموارد الأساسية لانقاذ الأرواح من المجاعة".

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي