وزير الدفاع السوري: نتقدم بخطى ثابتة نحو تحقيق النصر النهائي على الإرهاب

د ب أ- الأمة برس
2022-08-16

بين العماد عباس أن منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لديها تاريخ عريق وثقافة مميزة وموارد غنية الأمر الذي جعلها عرضة للاستعمار والتدخل الخارجي (وزارة الدفاع)

دمشق: أكد نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة وزير الدفاع السوري العماد علي محمود عباس، الثلاثاء16أغسطس2022، أن سوريا، بدعم من الدول الصديقة، تتقدم بخطى ثابتة نحو تحقيق النصر النهائي على الإرهاب وإعادة الاستقرار .

وشدد الوزير عباس على وجوب "خروج جميع القوات الأجنبية الموجودة بشكل غير شرعي على أراضي سوريا  لبسط سيطرة الدولة عليها والتمكن من استثمار مواردها الوطنية التي تتعرض للنهب والسرقة".

ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء(سانا) عن العماد عباس قوله، في كلمة اليوم خلال مشاركته بمؤتمر موسكو العاشر للأمن الدولي:"يسرني أن أشارك معكم اليوم للمرة الأولى في هذا اللقاء المهم والغني وهذا المؤتمر تزداد أهميته في كل عام تبعاً لازدياد المخاطر التي تهدد الأمن الدولي والتحديات التي تواجه دولنا والتي تفرض علينا تكثيف الجهود والتعاون لما فيه خير بلداننا وشعوبنا جمعاء”.

وبين العماد عباس أن منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لديها تاريخ عريق وثقافة مميزة وموارد غنية الأمر الذي جعلها عرضة للاستعمار والتدخل الخارجي تحت عناوين ومسميات براقة لكن بمضامين مزيفة ما أدى إلى تشابك الصراعات وتأثر عملية التنمية بشكل كبير وفي كثير من الحالات كان الإرهاب ودعمه وتمويله الأداة الأساسية لزعزعة الأمن وخلق الفوضى وتدمير مقدرات الدول وقد وصل هذ التدخل الخارجي حد العدوان العسكري المباشر كما حصل في سورية والعراق وليبيا وأفغانستان وغيرها.

وأضاف العماد عباس “إن اجتماعنا اليوم يأتي في ظل تطورات مهمة يشهدها العالم بأسره ناجمة عن استمرار تفشي وباء “كوفيد 19″ حيث فرض على دولنا تحديات اقتصادية كبيرة ولا سيما بلدان منطقتنا العربية وأفريقيا التي تعاني أصلاً من الإرهاب والحروب وتزداد التحديات التي تواجه العالم خطورة مع استمرار التآمر الأمريكي الغربي على روسيا في محاولة لمحاصرتها وعزلها وخلق منطقة غير مستقرة حولها انطلاقاً من أوكرانيا بهدف الضغط عليها ومنعها من متابعة الصعود والتقدم الذي تحققه والذي بدأ يرسم معالم نظام عالمي جديد وانتهاء نظام القطب الواحد”.

وأوضح وزير الدفاع أن "كل ما نشهده اليوم من تطورات وتغيرات وأحداث يؤكد ان مخططات الدول التي نشرت الإرهاب والمخابر البيولوجية ودعمت العملاء الذين باعوا اوطانهم لتنفيذ مشاريع استعمارية لمواصلة الهيمنة على العالم والتحكم بمقدرات الشعوب المستقلة التي ترفض الانصياع سيكون مصيرها الفشل مؤكداً أن مؤتمر موسكو للأمن يكتسب أهمية كبرى تفرضها الضرورة الملحة لمواجهة مشاريع الهيمنة والاستعمار الأمريكية الغربية والظروف الاقتصادية الصعبة المفروضة علينا جراء تطورات الأحداث المتسارعة".

وأكد العماد عباس "ضرورة أن تتركز جهود الجميع على ضمان مستقبل يكون مبنياً على احترام القانون الدولي وإقامة علاقات طبيعية بين الدول تنطلق من احترام الحقوق ومبادئ السيادة والتكافؤ والمصالح المشتركة والإرادة المستقلة".

وجدد وزير الدفاع مطالبة سوريا المجتمع الدولي بـ "الضغط لرفع الإجراءات القسرية الجائرة المفروضة عليها من قبل الولايات المتحدة وبعض الأنظمة الإقليمية والغربية التي تسير في ركبها والتي لا تريد لها أن تستعيد عافيتها وألقها بل تواصل دعم التنظيمات الإرهابية والميليشيات الانفصالية التي تعيث فساداً في سوريا وتعتدي على المواطنين الأبرياء وتحاول إحداث تغيير ديموغرافي استعماري واضح في المناطق التي تحتلها وتتواجد فيها".

وأكد ضرورة "إنهاء الاحتلال الأمريكي والتركي الموجود في أجزاء من الأراضي السورية لبسط سيطرة الدولة عليها والتمكن من استثمار مواردها الوطنية التي تتعرض للنهب والسرقة ووجوب وقف الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على الأراضي السورية والتي تشكل انتهاكاً سافراً لسيادة سورية واستقلالها وللمواثيق الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي