تصورات المستقبل مهنيًّا

الأمة برس - متابعات
2022-08-03

تصورات المستقبل مهنيًّا (ا ف ب)

 

استمرارًا للطريقة التي يفضل جيل ما بعد الألفية أن يعاملوا بها في بيئة العمل، فهم لديهم تصورات خاصة بالمستقبل مهنيًّا، فأولاً لا توجد لديهم مشكلة في الاستقالة من عملهم، في حالة وجود أي مشكلة أو أسلوب تعامل لا يحبذونه، ويسبب له أي أزمة. 

ثانيًا يحبون امتلاك طموح بشأن المستقبل، فلا يفكرون في الوظيفة على المدى القريب فقط، لكنهم يبحثون عن تطور في هذه الوظيفة على المدى البعيد. على سبيل المثال، إذا يبدأ الشخص في منصب صانع محتوى، فهو بالتأكيد سيفكر في مستقبل هذه الوظيفة، والوصول إلى منصب مثل مدير محتوى.

بالتالي فارتباط جيل ما بعد الألفية ببيئة العمل لا يعتمد فقط على التفكير في الآن، بل يشمل التفكير في المستقبل المهني.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي