بعد 37 سنة من التواري عن الأنظار : مقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في غارة أميركية في أفغانستان

أ ف ب - وكالات - الأمة برس
2022-08-01

زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري (ا ف ب)واشنطن - قال الرئيس الأمريكي جو بايدن مساء الاثنين 1-8-2022 إن زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري قتل في ضربة أمريكية بأفغانستان في مطلع الأسبوع، وذلك في أكبر ضربة للتنظيم المتشدد منذ مقتل مؤسسه أسامة بن لادن في عام 2011.

وساعد الظواهري، وهو طبيب وجراح مصري رصدت واشنطن 25 مليون دولار مكافأة لمن يدلي بمعلومات تقود إليه، في تنسيق هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 التي قُتل فيها زهاء ثلاثة آلاف.
وقد أفادت وسائل إعلام أميركية عن مقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في غارة أميركية في أفغانستان، في ما وصفه البيت الابيض الاثنين بأنه عملية "ناجحة" ضد "هدف هام".
والظواهري طبيب مصري تحول الى أحد أكبر المطلوبين في العالم بعد اعتباره من العقول المدبرة لهجمات أيلول/سبتمبر عام 2001 في الولايات المتحدة التي أودت بحياة ثلاثة آلاف شخص، وهو متوار منذ ذلك الحين.

وتسلم الظواهري زعامة تنظيم القاعدة بعد مقتل أسامة بن لادن في باكستان عام 2011، وقد خصصت الولايات المتحدة جائزة قدرها 25 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عنه.

وقال بايدن، الذي يتعافى من كوفيد-19، في تصريحات من البيت الأبيض “الآن تحققت العدالة ولم يعد لهذا الزعيم الإرهابي وجود… نحن لا نتراجع أبدا”.
وأضاف “بغض النظر عن الوقت الذي يستغرقه الأمر، وبغض النظر عن المكان الذي تختبئ فيه، إذا كنت تمثل تهديدا لشعبنا ، فستجدك الولايات المتحدة وتضع يدها عليك”.

وكانت صحيفتا "نيويورك تايمز" و"واشنطن بوست" وشبكة "سي ان ان" من بين وسائل الإعلام الأميركية التي كشفت هوية هذا الهدف نقلا عن مصادر لم تسمها. ومن المقرر أن يتحدث الرئيس جو بايدن عن العملية في كلمة تلفزيونية في وقت لاحق الاثنين.

وهذه العملية في حال تأكيدها ستكون الأولى العلنية للولايات المتحدة على هدف للقاعدة منذ الانسحاب الأميركي من أفغانستان.

ولم يوضح مسؤولون أميركيون مكان الغارة في أفغانستان.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية نقلا عن بيان لوزارة الخارجية إن المملكة ترحب بإعلان الرئيس الأمريكي جو بايدن مقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري.
ونقلت الوكالة عن الوزارة القول “الظواهري.. يعد من قيادات الإرهاب التي تزعمت التخطيط والتنفيذ لعمليات إرهابية مقيتة في الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية”.

وكانت وزارة الداخلية الأفغانية قد نفت صباح السبت تقارير انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي عن غارة بطائرة مسيرة في كابول، وقالت لوكالة فرانس برس إن صاروخا أصاب "منزلا خاليا" في العاصمة ولم يسفر عن وقوع إصابات.

وفي وقت مبكر الثلاثاء، غرد المتحدث باسم حكومة طالبان ذبيح الله مجاهد عن "هجوم جوي" استهدف منزلا في حي شيربور في كابول.

وقال في تغريدته إنه "لم يتم الكشف عن طبيعة الحادث في البداية. أجهزة الأمن والاستخبارات في الإمارة الإسلامية حققت في الحادث وتوصلت في تحقيقاتها الأولية الى أن الهجوم نفذته طائرات مسيّرة أميركية".

ودوي انفجار قوي في كابول في وقت مبكر من صباح الأحد.
وقال عبد النافع تاكور المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية في وقت سابق “أصيب منزل بصاروخ في شيربور. لم تقع إصابات لأن المنزل كان خاليا”.
وقال مصدر من طالبان طلب عدم ذكر اسمه إن هناك تقارير عن طائرة مُسيرة واحدة على الأقل كانت تحلق فوق كابول ذلك الصباح.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي