نانسي بيلوسي في آسيا مع محطة حساسة محتملة في تايوان

أ ف ب - الأمة برس
2022-08-01

 رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى آسيا محطات في سنغافورة وكوريا الجنوبية واليابان وماليزيا (ا ف ب)

 تبدأ رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي يوم الاثنين  1 اغسطس 2022م جولة آسيوية يكتنفها السرية بعد تصاعد التوترات مع الصين بشأن تايوان.

ومع عدم وجود أي معلومات حتى الآن عما إذا كانت بيلوسي ستتوقف في الجزيرة، شاهد صحفيو وكالة فرانس برس موكبا يعتقد أنه يقودها في سنغافورة، حيث من المقرر أن تلتقي رئيس الوزراء والرئيس.

كما أدرجت غرفة التجارة الأمريكية في سنغافورة بيلوسي على قائمة الحضور لحفل كوكتيل في وقت لاحق يوم الاثنين.

ويشمل خط سير رحلتها الآسيوية أيضا ماليزيا وكوريا الجنوبية واليابان، لكن زيارة تايوان المحتملة سيطرت على الاهتمام في الفترة التي سبقت ذلك.

وأثارت تقارير عن خطة لزيارة الجزيرة غضب بكين وتسببت في عدم ارتياح حتى في البيت الأبيض مع محاولة الرئيس جو بايدن خفض درجة الحرارة مع الصين.

وتعتبر بكين تايوان المتمتعة بالحكم الذاتي أرضا تابعة لها - سيتم الاستيلاء عليها يوما ما بالقوة إذا لزم الأمر - ووجهت تحذيرات صارخة بشكل متزايد من أنها ستعتبر زيارة بيلوسي استفزازا كبيرا.

وأكد مكتب بيلوسي أخيرا رحلتها إلى آسيا في بيان يوم الأحد بمجرد أن كانت طائرتها في الجو ، بعد أيام من تكهنات وسائل الإعلام الأمريكية ورفض المتحدث تأكيد خط سيرها.

وأضافت أن "الرحلة ستركز على الأمن المتبادل والشراكة الاقتصادية والحكم الديمقراطي في منطقة المحيطين الهندي والهادئ"، في إشارة إلى منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وأضاف "سيعقد وفدنا اجتماعات رفيعة المستوى لمناقشة كيفية تعزيز مصالحنا وقيمنا المشتركة".

ولم يذكر البيان تايوان.

لكن زيارات السياسيين والمسؤولين الأمريكيين إلى تايوان عادة ما تبقى سرية حتى تهبط الوفود بسبب الحساسيات مع بكين.

ويرافق بيلوسي رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب غريغوري ميكس، بالإضافة إلى أعضاء اللجنة المختارة الدائمة للاستخبارات في مجلس النواب ولجنة القوات المسلحة في مجلس النواب.

وبشكل منفصل، بدأ آلاف الجنود الإندونيسيين والأمريكيين تدريبات عسكرية مشتركة لمدة أسبوعين يوم الاثنين.

وقالت واشنطن إن التدريبات لا تستهدف أي دولة رغم أن الولايات المتحدة وحلفاءها أعربوا عن قلقهم المتزايد إزاء تزايد حزم الصين في المحيط الهادئ.

- "الهدف الخطأ" -

ويعيش سكان تايوان البالغ عددهم 23 مليون نسمة منذ فترة طويلة مع احتمال حدوث غزو لكن هذا التهديد اشتد في عهد الرئيس الصيني شي جين بينغ.

وتتبع الولايات المتحدة سياسة "الغموض الاستراتيجي" بشأن ما إذا كانت ستتدخل عسكريا إذا غزت الصين.

وبينما تعترف دبلوماسيا ببكين على تايبيه، فإنها تدعم أيضا الحكومة الديمقراطية في تايوان وتعارض أي تغيير قسري لوضع الجزيرة.

وغالبا ما يقوم المسؤولون الأمريكيون بزيارات سرية إلى تايوان لإظهار الدعم، لكن رحلة بيلوسي ستكون أكثر بروزا من أي زيارة في التاريخ الحديث.

وبصفتها رئيسة مجلس النواب، فهي تحتل المرتبة الثالثة في ترتيب الرئاسة الأمريكية وواحدة من أقوى السياسيين في البلاد.

وكان آخر رئيس لمجلس النواب يزور نيوت غينغريتش في عام 1997.

وأجرى بايدن وشي مكالمة هاتفية متوترة الأسبوع الماضي خيمت عليها خلافات بشأن تايوان.

وأصدر شي تحذيرا مائلا للولايات المتحدة بعدم "اللعب بالنار" فوق الجزيرة.

وتزامنت التكهنات المحمومة حول خطط بيلوسي بشأن تايوان مع زيادة النشاط العسكري في جميع أنحاء المنطقة، مما يسلط الضوء على قابلية القضية للاشتعال.

وسعى مسؤولون أمريكيون إلى التقليل من أهمية زيارة بيلوسي، وحثوا القادة الصينيين على الهدوء.

وقال خاريس تمبلمان، الخبير التايواني في معهد هوفر، إن بكين "أساءت قراءة السياسة الأمريكية وأفسدت إشاراتها" برد فعلها الشديد.

"لقد اختاروا الهدف الخطأ. بايدن لا يسيطر على رئيس مجلس النواب أو أي عضو آخر في الكونغرس"، غرد الأحد.

"لقد رسموا الخط في رئيس مجلس النواب ، في زيارة غنية بالرمزية ولكن ذات قيمة عملية محدودة. والآن سيكون من المكلف سياسيا إما ألا تذهب بيلوسي، أو أن لا يرد شي بشيء دراماتيكي".

وفي تايوان، كانت هناك آراء متباينة حول احتمال زيارة بيلوسي، لكن شخصيات من كل من الحزب الحاكم والمعارضة الرئيسية قالت إن الجزيرة يجب ألا ترضخ للضغوط الصينية.

وقال هونغ تشين فو من جامعة تشنغ كونغ الوطنية في تايوان لوكالة فرانس برس "إذا ألغت بيلوسي الرحلة أو أجلتها، فسيكون ذلك انتصارا للحكومة الصينية ولشي لأنه سيظهر أن الضغط الذي مارسته حقق بعض الآثار المرجوة".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي