كيم يقول إن كوريا الشمالية "مستعد لتعبئة" الأسلحة النووية

أ ف ب - الأمة برس
2022-07-28

 الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (ا ف ب)

قال الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إن بلاده "مستعدة لتعبئة" رادعها النووي في أي صدام عسكري مستقبلي مع الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية الخميس.

وحذرت واشنطن وسيول مرارا من أن بيونغ يانغ تستعد لإجراء تجربتها النووية السابعة - وهي خطوة حذرت الولايات المتحدة من أنها ستثير ردا "سريعا وقويا".

وفي أحدث خطاب ألقاه كيم بمناسبة الهدنة التي أنهت القتال في الحرب الكورية - المعروفة باسم "يوم النصر" في الشمال - قال إن القوات المسلحة للبلاد "مستعدة تماما" لأي أزمة.

وقال كيم في خطاب ألقاه يوم الأربعاء إن "رادع الحرب النووية لبلادنا مستعد أيضا لتعبئة قوته المطلقة بأمانة ودقة وسرعة وفقا لمهمته"، وفقا لوكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية في بيونغ يانغ.

وفي حديثه إلى قدامى المحاربين في الذكرى ال69 لنهاية الحرب الكورية 1950-53، شدد كيم على "استعداد البلاد الشامل" "للتعامل مع أي صدام عسكري مع الولايات المتحدة".

وتأتي تهديداته الأخيرة في الوقت الذي تتحرك فيه كوريا الجنوبية والولايات المتحدة لتكثيف التدريبات العسكرية المشتركة التي لطالما أثارت غضب كوريا الشمالية في الوقت الذي تعتبرها فيه بيونغ يانغ بروفات للغزو.

هذا الأسبوع ، أجرى الجيش الأمريكي تدريبات بالذخيرة الحية باستخدام طائرات الهليكوبتر المتقدمة من طراز Apache المتمركزة في الجنوب لأول مرة منذ عام 2019 

وانتقد كيم أيضا الرئيس الكوري الجنوبي الجديد المتشدد يون سوك يول الذي تولى منصبه في مايو أيار وتعهد باتخاذ موقف أكثر صرامة ضد بيونج يانج يتضمن خطة لحشد قدرة على توجيه ضربة وقائية.

 

وقال كيم عن إدارة يون التي وصفها بأنها مجموعة من "رجال العصابات" إن "الحديث عن عمل عسكري ضد أمتنا، التي تمتلك أسلحة مطلقة تخشاها أكثر من غيرها، أمر منافي للعقل وعمل خطير للغاية لتدمير الذات".

وأضاف "مثل هذه المحاولة الخطيرة ستعاقب على الفور بقوتنا القوية وسيتم القضاء على حكومة يون سوك يول وجيشه".

- "جهد صالح" -

ونفذت كوريا الشمالية حملة قياسية من اختبارات الأسلحة التي تنتهك العقوبات هذا العام، بما في ذلك إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات على المدى الكامل لأول مرة منذ عام 2017.

وتعثرت المحادثات النووية بين بيونغ يانغ وواشنطن منذ انهيار قمة بين كيم والرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب في فبراير 2019 بسبب تخفيف العقوبات وما ستكون كوريا الشمالية مستعدة للتخلي عنه في المقابل.

ومنذ ذلك الحين، رفض نظام كيم عروض واشنطن وسيول المتكررة لاستئناف المحادثات، مدعيا أن على الولايات المتحدة أولا التخلي عن سياساتها "العدائية".

وتكافح بيونغ يانغ الفقيرة منذ فترة طويلة لإطعام شعبها وتضرر اقتصادها بسبب إغلاق الحدود بسبب الوباء وكذلك العقوبات المفروضة على برامجها النووية.

وتكافح البلاد أيضا تفشيا هائلا ل "الحمى" بعد أن أكدت أول حالات إصابة بكوفيد-19 في مايو.

"إن خطاب كيم يضخم التهديدات الخارجية لتبرير نظامه الذي يركز على العسكرية ويكافح اقتصاديا" ، قال ليف إريك إيسلي ، الأستاذ في جامعة إيهوا في سيول.

وأضاف أن "برامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية تنتهك القانون الدولي، لكن كيم يحاول تصوير تكديسه للأسلحة المزعزع للاستقرار على أنه جهد عادل للدفاع عن النفس".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي