مزارعون في أوكرانيا يتمنون التوصل إلى اتفاق مع موسكو حول تصدير الحبوب

أ ف ب - الأمة برس
2022-07-23

مزارع في حقله المزروع بالقمح قرب ميكولاييف بجنوب أوكرانيا في 21 تموز/يوليو 2022(ا ف ب)

يقف رحمون ميرزوييف في حقله متأمّلا حصّادته تصبّ سيلا متواصلا من الحبوب داخل شاحنة، على مسافة حوالى 60 كلم من الجبهة في جنوب أوكرانيا، من غير أن يعرف إن كان بوسعه بيع محصوله إلى الخارج.

رغم الطقس المخيم في الأسابيع الأخيرة والذي يعد بمحصول يفوق التوقعات لهذا الموسم، يبقى رحمون قلقا بشأن الحصار الذي تفرضه روسيا على الموانئ الأوكرانية وأعاق تصدير ملايين الأطنان من الحبوب.

وقد يصدر خبر سارّ بهذا الصدد الجمعة من تركيا حيث توقع روسيا وأوكرانيا مبدئيا بعد الظهر في اسطنبول اتفاقا برعاية الأمم المتحدة يسمح بالإفراج عن الحبوب الأوكرانية.

وسيضع الاتفاق حدا لأزمة حادة نجمت عن الغزو الروسي لأوكرانيا، هزت أسواق المواد الغذائية، لا سيما وأن روسيا وأوكرانيا من كبار مصدري الحبوب في العالم.

ويقول رحمون "لا خيار لدينا. لا يسعنا سوى أن نأمل في أن ينجح الأمر" مقرا بأنه "غير مقتنع" بأن اتفاقا سينجح في الواقع.

ويتساءل "ماذا بعد ذلك؟ هل سنضطرّ إلى رمي كل هذه الحبوب؟" .

لا يدري رحمون في الوقت الحاضر ماذا يفعل بمحصوله الجديد فيما امتلأت الإهراءات في الجوار وانهارت الأسعار محليا 

وقال الرجل الستيني الذي شيّد مزرعته الصغيرة عند انتقاله إلى أوكرانيا قادما من طاجيكستان قبل حوالى ثلاثين عاما "لا مكان لتخزين (المحاصيل) ولا زبائن لبيعها".

 - خطر اندلاع حرائق -

 

تسبب منع تصدير الحبوب الأوكرانية بارتفاع حاد في أسعار المواد الغذائية في العالم وبات يهدد بمجاعة في العديد من الدول وخصوصا في إفريقيا جنوب الصحراء.

وتبقى حوالى 25 مليون طن من الحبوب عالقة في الموانئ الأوكرانية بسبب الحصار الذي تفرضه البحرية الروسية إنما كذلك بسبب الألغام البحرية التي زرعها الأوكرانيون لحماية سواحلهم من هجوم روسي من البحر.

وعلى غرار مزارعين آخرين في المنطقة، أرجأ رحمون ميرزوييف قدر الإمكان حصاد القمح على أمل أن يتحلحل الوضع، لكن في ظل الشمس الحارقة وعدم هطول أي أمطار في الأسابيع الأخيرة وقرب الجبهة، بات خطر جديد يهدد الحقول، هو خطر اندلاع حرائق.

ويروي المزارع مشيرا إلى عمود من الدخان يتصاعد في الأفق قرب مزرعة أخرى "سقطت قذيفة هناك وبقيت الحقول مشتعلة لعدة أيام".

وحاولت أوكرانيا وحلفاؤها الأوروبيون تصدير الحبوب برا عن طريق السكك الحديد وفي سفن عبر نهر الدانوب.

غير أن سائق الشاحنة فولوديمير موزيتشوك قال لوكالة فرانس برس إن هذه الوسائل غير كافية لنقل كل المواد الغذائية، مشيرا إلى أن الارتفاع الحاد في اسعار الوقود يجعل هذا الحل مكلفا للغاية.

ويضيف "سواء مع الحرب أو بدونها، علينا أن نحصد مزروعاتنا في مطلق الأحوال"، مبديا قناعته على غرار رحمون بأن الكرملين لن يسمح لأوكرانيا باستئناف تصدير حبوبها.

ويؤكد "لا يمكننا أن نثق بما تقوله روسيا. الطريقة الوحيدة للتعامل معا هي القوة".








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي