حشود مسلحة وسط وغرب العاصمة الليبية

د ب أ - الأمة برس
2022-07-17

مقاتلون موالون لرئيس الوزراء الليبي عبد الحميد الدبيبة يجلسون بأسلحتهم في شاحنة صغيرة في العاصمة طرابلس بتاريخ 17 أيار/مايو 2022 (أ ف ب)مقاتلون موالون لرئيس الوزراء الليبي عبد الحميد الدبيبة يجلسون بأسلحتهم في شاحنة صغيرة في العاصمة طرابلس بتاريخ 17 أيار/مايو 2022 (أ ف ب)

طرابلس - شهدت مداخل العاصمة الليبية "طرابلس" تحشيدات مسلحة ليلة السبت وفجر اليوم الأحد 17 يويليو 2022م .

ونقلت مواقع تواصل اجتماعي صور ومقاطع فيديو لأرتال عليها أسلحة متوسطة يبدو أنها "تحركت من الزاوية (40 كيلومتر غرب طرابلس)  وتمركزت في بوابة "جسر الـ27" غرب العاصمة، بقصد إعادة رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله إلى منصبه"، بعد  أن أقاله رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبد الحميد الدبيبة، وتكليف مجلس إدارة بديل استلم مهامه الخميس الماضي في طرابلس.

وتم في اليوم التالي من بنغازي الإعلان عن فتح إنتاج وتصدير النفط، ورفع القوة القاهرة عن الحقول والموانئ النفطية، في خطوة تشير أنباء إلى أنها جاءت بالاتفاق بين الدبيبة والقائد العام للقوات المسلحة في شرق البلاد، خليفة حفتر.

وفي المقابل، انتشرت أرتال أخرى داعمة للدبيبة تمترست في مدخل طرابلس الغربي بمنطقة "الغيران"، مع وجود تحركات عسكرية في مدخل المدينة الشرقي بتاجوراء، والجنوبي بطريق المطار، وأمام مقر مؤسسة النفط، وسط المدينة.

من جهته، نفى جمال الكفالي، الإعلامي والدبلوماسي المقرب من آمر المنطقة العسكرية الغربية، أسامة جويلي، وجود أي تحرك لقوات المنطقة (التي تدعم رئيس الحكومة المكلفة من مجلس النواب، فتحي باشاغا).

وأشار الكفالي عبر صفحته بفيسبوك فجر اليوم لتفعيل بعض البوابات العسكرية في المنطقة، وإصدار الأوامر بعدم خروج القوات من ثكناتها. ونُقل عن مقربين من جويلي تأكيده "عدم تدخل الجيش في أي صراع يخص مؤسسة النفط أو أي مؤسسة أخرى".

وفي ذات السياق، نفى، أحمد الروياتي، الناشط السياسي المقرب من باشاغا، تبعية هذه القوات للأخير، وفند وجود باشاغا في طرابلس، وأكد عبر صفحته بموقع فيسبوك استمرار تواجده في سرت "حيث مقر حكومته المؤقت"، موضحا أن الحراك العسكري النشط فى العاصمة ونواحيها له أسباب يعرفها الكل "في إشارة قد تتجه لمهربي الوقود".

وفيما قد يعتبر تأكيدا لذلك، تناقلت أنباء عن تبعية هذه القوات لأحد أشهر المهربين المنتمين لمدينة الزاوية، محمد كشلاف، والمعروف بـ"القصب".

وفيما لم يُسمع إطلاق نار في الأرجاء، ولم يصدر أي تعليق رسمي، تداولت أنباء عن بدء انسحاب القوات القادمة من الغرب بعد تزايد التحشيدات المضادة والمؤيدة لحكومة الدبيبة في طرابلس.

وتأتي هذه الأحداث في الوقت الذي تدرس فيه حكومة الدبيبة تحويل دعم المحروقات إلى صيغة نقدية تُدفع مباشرة لليبيين عبر منظومة الرقم الوطني، بدل الدعم السلعي الذي فاق الإنفاق عليه العام الماضي 20 مليار دينار، فيما بلغ خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي 6ر8 مليار دينار، بحسب بيانات سابقة لمصرف ليبيا المركزي.

وتشتهر مدن غرب طرابلس بتهريب وقود البنزين والديزل وزيوت المحركات إلى خارج البلاد. ونشطت منذ عام 2012 عصابات تهريب، وتنامي نشاطها بعد ذلك تواليا، مستغلة الاضطراب الأمني وانتشار السلاح، مع فرق سعر الوقود مقارنة بالدول الأخرى في تهريبه إلى دول الجوار برا، وإلى بعض الدول الأوروبية عن طريق البحر.

ويزداد نشاط التهريب في مدينة الزاوية "حيث توجد أكبر مصفاة تكرير وميناء نفطي، وكذلك مدينتي: صبراتة وزوارة، القريبتان من الحدود التونسية.

ويعتبر الوقود الليبي المدعوم من الأرخص عالميا، ويباع بمقابل 150 درهما ليبيا للتر الواحد، بما يعادل نحو 3 سنت أمريكي.

يذكر أن ليبيا تشهد منذ أذار/مارس الماضي صراعا حكوميا بين الدبيبة وباشاغا، حيث تم تكليف الأخير من قبل مجلس النواب، إلا أنه وحكومته لم يستطيعا استلام السلطة ودخول عاصمة البلاد، حيث تسيطر حكومة الدبيبة الناتجة عن اتفاق جنيف، وترفض تسليم مهامها إلا لسلطة منتخبة.

ومن جهة أخرى، استعصى على مجلسي: النواب والدولة الوصول لتوافق حول القاعدة الدستورية المنظمة للانتخابات الرئاسية والبرلمانية المؤجلة من العام الماضي.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي