وزيرة الداخلية الألمانية: لا تأثير لتسريب الوثائق الشرطية على خطط تأمين قمة السبع

د ب أ - الأمة برس
2022-06-21

وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر (تويتر)

 جارميش- - أعربت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر عن اعتقادها بأن نشر وثائق للتدابير الأمنية التي اتم اتخاذها في قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في قصر إلماو البافاري عام 2015، لن يكون له تأثير على تخطيط تأمين قمة المجموعة التي ستنعقد في نفس المكان في الأسبوع المقبل.

وخلال زيارتها لقوات التأمين في مدينة جارميش-بارتنكيرشن جنوب ألمانيا، قالت الوزيرة المنتمية إلى حزب المستشار أولاف شولتس الاشتراكي الديمقراطي، اليوم الاثنين إن المستندات المسربة " لا تشغلنا كثيرا إلى هذا الحد".

وعن تسريب الوثائق، قالت فيزر إن " هذا حدث، وهذا بالتأكيد ليس أمرا جيدا للغاية"، لافتة إلى أن العملية تتعلق بمستندات عملية التأمين من عام 2015.

وكان وزير داخلية ولاية بافاريا، يوأخيم هيرمان ومتحدث باسم الشرطة أدليا بتصريحات مشابهة أمس الأحد.

ولم تحدد فيزر ما إذا كان سيتم اتخاذ خطوات ضد المنصة "دي إي.انديميديا" التي ظهرت عليها الوثائق وقالت:" نحن ننظر في هذا الأمر بشكل دقيق للغاية الآن".

يذكر أن هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) تراقب منصة "دي إي.انديميديا" على أنها ذات توجه تطلع يساري متطرف، لكن هذه المراقبة لا تجري منذ وقت طويل للغاية.

وكان وزير الداخلية الألماني الأسبق توماس دي ميزير حظر منصة "لينكس أونتن انديميديا" في عام 2017، وذكرت هيئة حماية الدستور أن أنشطة هذه المنصة تم نقلها بعد الحظر إلى منصة "دي إي. انديميديا" وتعذر اعتبار هذه المنصة على أنها المنصة الخلف للمنصة المحظورة لأنها كانت موجودة قبل الحظر.

ويجتمع قادة مجموعة السبع في فندق قصر إلماو بجنوبى ألمانيا في الفترة من 26 إلى 28 حزيران/ يونيو الجاري. وكانت قمة السبع في عام 2015 قد عقدت في نفس الفندق.

وكان هيرمان قال أمس: "نحن نعمل على افتراض في الوقت الراهن بأنه ليس هناك خطرا على العملية التي أمامنا" وتابع : "نعمل الكثير من الأمور بشكل مشابه لما فعلناه قبل سبع سنوات. لكن الشرطة تعمل أيضا الكثير من الأشياء بشكل مختلف عما كان قبل سبع سنوات".

وأضاف: "لذلك، فيما يتعلق بما تم نشره، فلا استنتاجات فورية يمكن استخلاصها حول ما تعتزم الشرطة القيام به في الأيام المقبلة".

وكان وزير الداخلية الألماني الأسبق توماس دي ميزير حظر منصة "لينكس أونتن انديميديا" في عام 2017، وذكرت هيئة حماية الدستور أن أنشطة هذه المنصة تم نقلها بعد الحظر إلى منصة "دي إي. انديميديا" وتعذر اعتبار هذه المنصة على أنها المنصة الخلف للمنصة المحظورة لأنها كانت موجودة قبل الحظر.

ويجتمع قادة مجموعة السبع في فندق قصر إلماو بجنوبى ألمانيا في الفترة من 26 إلى 28 حزيران/ يونيو الجاري. وكانت قمة السبع في عام 2015 قد عقدت في نفس الفندق.

وكان هيرمان قال أمس: "نحن نعمل على افتراض في الوقت الراهن بأنه ليس هناك خطرا على العملية التي أمامنا" وتابع : "نعمل الكثير من الأمور بشكل مشابه لما فعلناه قبل سبع سنوات. لكن الشرطة تعمل أيضا الكثير من الأشياء بشكل مختلف عما كان قبل سبع سنوات".

وأضاف: "لذلك، فيما يتعلق بما تم نشره، فلا استنتاجات فورية يمكن استخلاصها حول ما تعتزم الشرطة القيام به في الأيام المقبلة".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي