رئيس الحكومة الليبية يعبر عن انزعاجه من اشتباكات طرابلس

د ب ا - الأمة برس
2022-06-11

رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا عبد الحميد الدبيبة (ا ف ب)

عبر رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا، عبد الحميد الدبيبة، عن انزعاجه من الاشتباكات التي وقعت ليل الجمعة/ السبت بين مسلحين في وسط العاصمة وقرب إحدى حدائق المدينة التي ترتادها العائلات وأطفالها.

ونشرت منصة "حكومتنا" الرسمية مقطع فيديو للدبيبة من مقر إقامته، وأثناء تواصله هاتفيا مع آمر اللواء 444 قتال، محمود حمزة، الذي أشرف على وقف القتال وإخراج العائلات من الأماكن التي احتموا بها من نيران الاشتباكات.

وتلقى الدبيبة من آمر اللواء تطمينات بتوقف الاشتباكات وعدم إصابة أي مدني، مؤكدا إشراف اللواء على إخراجهم من أماكن الاحتماء وإعادتهم لبيوتهم.

وأعطى الدبيبة تعليماته للواء باتخاذ ما يلزم للحفاظ على حياة المدنيين في العاصمة، ملوحا بالقبض ومعاقبة من يتعدى على المدنيين.

وعلقت مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة بشأن ليبيا، ستيفاني وليامز، أيضا على الاشتباكات بتغريده مقتضبة على حسابها في "تويتر"  اليوم، قالت فيها: "طفحَ الكيل! .. كفى يعني كفى! .. ادعو إلى الهدوء التام وحماية المدنيين في كل مكان من ليبيا وفي كل وقت".

وكانت اشتباكات  نشبت ليلة أمس بين أفراد من فصيلين مسلحين في طرابلس، واقتربت من حديقة عامة وسط المدينة ترتادها العائلات الطرابلسية.

ووقعت الاشتباكات بين أفراد من كتيبة "النواصي" و "جهاز دعم الاستقرار " واستعملت فيها أسلحة خفيفة ومتوسطة.

وأدى قرب الاشتباك من الحديقة إلى حالة من الذعر بين العوائل والأطفال، ونشرت مواقع تواصل مقاطع فيديو تظهر تبادل النيران وهروب العائلات ولجوء بعضهم إلى فندق قريب وبعض المقاهي التماسا للحماية، قبل أن تنتهي الاشتباكات.

وتشهد طرابلس والمدن الليبية عموما انتشارا للكتائب المسلحة التي تحدث بين الحين والآخر اشتباكات مسلحة فيما بينها، وتكون أسبابها في الغالب راجعة لمناطق النفوذ أو الاصطفاف السياسي، أو المشاكل الفردية في بعض الأحيان.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي