بيئة ومناخفضاءعالم الحيوانحشراتفيزياءطيورالانسانبحار وأنهارعالم النباتاتكوارث

متحف في بولندا يعرض تاريخ منتجات "آبل "

أ ف ب - الأمة برس
2022-06-01

مؤسس متحف منتجات

يهدف متحف منتجات "آبل" الذي فتح أبوابه أخيراً في وارسو إلى سرد قصة المعلوماتية المخصصة للجمهور العريض من خلال "نجاحات وإخفاقات" الشركة التي تتخذ التفاحة شعاراً لها.

ويقول ياسيك لوبينا، وهو مهندس معماري ومصمم غرافيك محترف يبلغ 56 عاماً وشغوف بمنتجات "آبل"، إنّ المتحف يضم "أكبر مجموعة وأكثرها اكتمالاً لـ+آبل+ في العالم".

ويقع متحف منتجات "آبل" في فابريكا نوربلينا، وهو مصنع سابق للطوب الأحمر يعود إلى أوائل القرن التاسع عشر جرى تحويله مركز تسوّق وترفيه في وسط العاصمة البولندية، ويعرض فيه أكثر من 1600 منتج خاص بالشركة الشهيرة جُمعت كلها من مزادات في العالم.

وقرب مدخل المتحف، تظهر مع علبتها الخشبية المصنوعة من خشب الماهوغني نسخة طبق الأصل من "آبل 1"، وهو أول جهاز كمبيوتر شخصي طرحه في الأسواق عام 1976 مؤسسا الشركة ستيف جوبز وستيف فوزنياك.

وأُنتج بدايةً نحو مئتي نسخة من "آبل 1"، بيع الجهاز الواحد منها على شكل قطع منفصلة بـ666,66 دولاراً. ولجمع هذه القطع في جهاز واحد، كان على المستخدم أن يضيف صندوق حاسوب ووحدة تزويد الطاقة بالإضافة إلى لوحة مفاتيح وشاشة.

ويقول لوبينا لوكالة فرانس برس إنّ "طموحي يتمثل في أن يتعرف زوار هذا المتحف إلى أجهزة الشركة الأولى وكيف كانت بدائية وبسيطة جداً، إذ انّ علبة حاسوب +آبل 1+ مثلاً صُنعت من الخشب! وهذا مختلف تماماً عما نشهده حالياً".

وبهدف جمع نسخته، توجّه لوبينا إلى متخصصين آخرين واستخدم قطعاً كانت تُستعمل آنذاك، في مهمّة استغرقت نحو ثلاث سنوات من الجهد.

وتحمل اللوحة الرئيسية توقيع ستيف فوزنياك خلال زيارة كان يقوم بها لبولندا عام 2018. 

- شغف كبير -

ويقول لوبينا إنّ "فوزنياك حلّل العناصر والمكونات كلها، وأعرب عن تقديره الكبير لطريقة التنفيذ، وأظهر لي الأجزاء التي أراد تغييرها مع ستيف جوبز، لكنهما لم يحظيا بالوقت الكافي للقيام بذلك".

وتُعرض في القاعة الكبيرة عشرات من أجهزة الكمبيوتر، من بينها "آبل 2" و"ليسا" و"آي ماك" و"باورماك" و"ماك بوك" و"ماك برو"، بالإضافة إلى أجهزة "آي فون" و"آي بود" و"آي باد" ودلائل المستخدم وبرمجيات وغير ذلك من منتجات تابعة لشركة "آبل".

وعُلقت على الجدران ملصقات أصلية من بينها تلك الخاصة بالحملة الإعلانية الشهيرة "ثينك ديفرنت" (فكر بطريقة مختلفة) التي أُطلقت عام 1997 ومن أبرز وجوهها  بوب ديلان وبابلو بيكاسو ومحمد علي وألبرت أينشتاين.

كذلك، تتيح مقاطع فيديو تمرّ عبر شاشات بالإضافة إلى أجهزة تفاعلية ودليل صوتي للزوار الانغماس في عالم "آبل".

 ويوضح لوبينا "خصصت العامين الأولين لجمع بعض المنتجات بهدف الاستمتاع برؤيتها ولحيازة أدوات لم أتمكّن من الحصول عليها سابقاً لأنّها كانت باهظة الثمن بالنسبة إلى شخص يعيش في اوروبا في ظل مرحلة ما بعد الشيوعية".

وبعد فترة معينة، بدأت الأجهزة تصبح كثيرة في منزله الواقع في ضواحي وارسو، وملأت بدايةً مكتبه ثم غرفة معيشته.

ويقول ضاحكاً "بعت أثاث غرفة المعيشة كله من طاولة إلى كراس ولم أترك إلّا الأرائك". وأقام عام 2017  متحفاً في منزله على الزائر أن يحصل على موعد مسبق قبل معاينته.

وكرّس لوبينا أوقات فراغه كلها لهذا المشروع، وكان يمضي ليالي كاملة وهو يراقب مزادات تُنظم في مناطق زمنية مختلفة. ويشير إلى أنّ "المنافسة شرسة أحياناً" مضيفاً أنه خسر "في الآونة الأخيرة جهاز +آي ماك+ لصالح هاوي جمع من هولندا".

أما اليوم، فشغفه يكلفه كذلك أمواله كلها. ويقول "لا أملك مدخرات ولا معاشاً تقاعدياً، فكل ما في حوزتي هو مجموعتي".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي