حواراتشخصية العامضد الفسادإنفوجرافيك أسلحة وجيوشرصدإسلاموفوبياضد العنصريةضد التحرش

بلينكن: الصين تمثل أكبر تحد بعيد الأجل للنظام الدولي الحالي

د ب أ – الأمة برس
2022-05-27

وزير الخارجية الاميركي انتوني بلينكن (ا ف ب)

واشنطن - على الرغم من الغزو الروسي الحالي لأوكرانيا، تعتبر الحكومة الأمريكية الصين بأنها تشكل أكبر التحديات للنظام الدولي على المدى الطويل، حسبما أوضح وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في واشنطن الخميس.

وقال بلينكن: "حتى مع استمرار حرب الرئيس (فلاديمير) بوتين، سنظل مركزين على أكثر التحديات طويلة الأجل خطورة على النظام الدولي. ويشكل ذلك جمهورية الصين الشعبية".

وأضاف أن الصين "هي الدولة الوحيدة التي لديها كل من النية في إعادة تشكيل النظام الدولي والقوة الاقتصادية والدبلوماسية والعسكرية والتكنولوجية بشكل متزايد للقيام بذلك".

وقال إن الولايات المتحدة ستسعى للتأثير على سلوك الصين عبر تشكيل "بيئة استراتيجية حول بكين"، في كلمة استهدفت مباشرة أداء الرئيس الصيني شي جينبينج في قيادة ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وقال بلينكن الخميس في كلمة تحدد نهج إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تجاه الصين: "هذه لحظة مشحونة بالنسبة للعالم.. لا نستطيع الاعتماد على بكين لتغيير مسارها. لذا سنقوم بتشكيل البيئة الاستراتيجية حول بكين من أجل تحقيق رؤيتنا لنظام دولي مفتوح وشامل".

وقال إن حكومة بايدن تتخذ نبرة صارمة مع الصين منذ البداية وتقر بأن الصين لها وضع مميز في السياسة الخارجية الأمريكية، كأكبر منافس للولايات المتحدة.

والصين والولايات المتحدة هما أكبر اقتصادين في العالم.

وحذر بلينكن من أن الصين تسعى للهيمنة على الصناعات في المستقبل. وقال إن الرد الأمريكي سيكون بتعزيز الاستثمارات في الداخل، والعمل عن كثب مع الحلفاء لا سيما في المحيطين الهندي والأطلسي، والمنافسة مع الصين على أساس "تكافؤ الفرص".

وقال إن حكومة شي تقوض بنشاط النظام الدولي الذي ساعد على نهوض الصين، بينما قال إن الولايات المتحدة لا تريد حربا باردة جديدة مع بكين.

وقال بلينكن إنه "بدلا من أن تستخدم قوتها لتعزيز وتقوية القوانين والاتفاقيات والمبادئ والمؤسسات التي تمكن من نجاحها، بحيث يمكن أيضا لدول أخرى أن تستفيد منها، تقوم بكين بتقويض ذلك".

وأضاف أنه "في عهد الرئيس شي، أصبح الحزب الشيوعي الصيني أكثر قمعا في الداخل وأكثر عدوانية في الخارج".

ومع ذلك، أكد وزير الخارجية الأمريكي أن الصين تقوم بدور حاسم في الاقتصاد العالمي وفي حل المشاكل مثل تغير المناخ أو جائحة كوفيد-19.

وأضاف أن هذا يعني أنه ما من خيار أمام الولايات المتحدة والصين سوى التعامل مع بعضهما البعض، "ما يجعلها "واحدة من أكثر العلاقات تعقيدا وتأثيرا عن أي علاقة لدينا في العالم اليوم".

وأكد بلينكن على دعم أمريكا لسياسة الصين الواحدة، قائلا إن الولايات المتحدة لا تدعم استقلال تايوان، لكنها تنتقد أيضا سياسة "الإكراه المتنامي" للصين في المنطقة.

وقال بلينكن: "مازلنا نتمسك بمصالح ثابتة في تحقيق السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان. وسنستمر في التمسك بالتزاماتنا بقانون العلاقات مع تايوان لمساعدة تايوان على الحفاظ على قدرات كافية للدفاع عن النفس".

ووفقا لوكالة بلومبرج للأنباء، كانت تصريحات الوزير الأمريكي مباشرة بشكل غير معتاد. وأشاد بالولايات المتحدة لامتلاكها "أكبر قوة عسكرية" في العالم، كما أشاد باللقاحات الأمريكية المضادة بكوفيد-19، والتي أظهرت أنها أكثر فعالية عن تلك المنتجة في الصين.

وأكد على أن الولايات المتحدة تقوم بتوفير ملايين اللقاحات لدول أخرى دون شروط سياسية مرفقة معها.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي