جمال قفادار.. كيف تشكّلت الدولة العثمانية

2022-05-21

صدرت حديثاً ضمن "سلسلة ترجمان" في "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات" النسخة العربية من كتاب "بين عالمين: بناء الدولة العثمانية" للمؤرخ التركي جمال قفادار، بترجمة محمد عثمانلي، ومراجعة عمار بوعشة.

يُعدّ الكتاب من أبرز الدراسات العثمانية الكلاسيكية التي تراوح بين تأسيس الدولة العثمانية وتَبصُّر العثمانيين معالم الحداثة في مطلع القرن الثامن عشر؛ إذ يحاول المؤلف أن ينسج تصوّرًا عامًّا يُناقش فيه النظريات التي تناولت بناء الدولة العثمانية في الجوقات الأكاديمية التركية والغربية، وأن يطرح، عوضًا عن تقديم تأريخ جامد، منظورًا نقديًّا لفهم فلسفة ذلك التاريخ. ويدرس المؤلف ضمن مسيرة تأسيس الدولة العثمانية، المتموضعة في شمال غرب الأناضول، تشكّلها من عصبية ما، تحالفت فيها عوامل عدّة كالطائفة والقبيلة، ولها فهمٌ مُعيّن للإسلام والتصوف، ومجموعة من العادات التركية، وغير التركية، فضلًا عن الثقافات الشعبية المتنوعة.

"الدراسات الحديثة" عنوان الفصل الأول ويناقش البحوث العلمية الحديثة التي تحدّثت عن صعود الدولة العثمانية؛ إذ يقدّم، في لوحة أكثر تفصيلًا، إلى حد بعيد، القضايا الخاصة التي أُثيرت، ووجهات النظر الرئيسة التي طُورت في ما يتعلق بهذا الموضوع الخاص. وهذا الفصل ليس دراسة استقصائية تدور حول البحوث العلمية المنجزة والمتعلقة بالأناضول في العصور الوسطى، مثل الطريقة التي درس بها نورمان كانتور - على سبيل المثال - مؤخرًا تاريخ الدراسات الأوروبية في العصور الوسطى بوصفها حقلَ دراسةٍ، بل هو مجرد معالجة ضيقة التركيز للكتابة التاريخية المتعلقة بإشكالية ظهور الدولة العثمانية

يقدّم الفصل الثاني "المصادر" مسحًا وتحليلًا للمصادر المنبثقة من أوساط الحدود التركية المسلمة في الأناضول، والروايات الأسطورية عن حياة المحاربين والدراويش، وذلك من أجل إضاءة كيفية تصوّر أهل الحدود أفعالَهم وإعطاء مدلول لتلك الأفعال. هذه هي المحاولة الأولى للتوصل إلى فهمٍ تاريخي لمجموع القيم والمواقف المتجسّدة في مفهوم أطروحة الغزوة. أمّا الكلام عن "السجلات الإخبارية عن آل عثمان ونكهاتها، ثوم أم بصل"، فهو قراءة قريبة ومقارنة لبعض الفترات في مجموعة ذات صلة خاصة من المصادر المترابطة: سجلات آل عثمان التي كانت تستند جزئيًّا، على الأقل، إلى سرديات شفهية سابقة، ولكنها لم تُقدَّم كتابيًّا قبل القرن الخامس عشر، والتراكيب الأكثر جوهرية التي لم تظهر حتى العقود الأخيرة من ذلك القرن. وفي حين تتجسد هذه المصادر نفسها في أساطير وخرافات الحدود، فإنها في الوقت ذاته تتجسد كتاريخ مستقيم أيضًا.

وعلى نحو أكثر تحديدًا، تكشف قراءة المصادر أن ممثلي الاتجاهات السياسية المختلفة حاولوا، بطرقهم الخاصة، من خلال روايات تاريخية مختلفة، تخصيص رأس المال الرمزي المُتضمّن في ادعاءات النجاح كغزاة. وثبت من خلال هذه المناقشة أن سِيَر القديسين ذات الصلة، والتقويمات والسجلات "المجهولة المؤلف"، بعيدة عن كونها نتاجًا خاملًا من تراكم تقاليد شفهية أو عبارة عن تخثر شظايا السرد عشوائيًا، وأنها بدلًا من ذلك تمثّل المواقف الأيديولوجية المتماسكة داخليًا والمعبَّر عنها بأقلام مُؤلِّفة أو مُحرِّرة. ومن خلال استخلاص هذه السلاسل التاريخية الكثيرة المتضمّنة في المتغيرات، يمكن فهم بيئة الغازي بوصفه واقعًا اجتماعيًّا وثقافيًّا يدعم النقاش السياسي والأيديولوجي. إنه يحدد نقطة التوتر الرئيسة في النظام العثماني المبكر بين النزعات المركزية والطاردة عنه، والتي شكّلت مساره حتى فتح القسطنطينية، عندما تُوِّج انتصار الحكم المطلق المركزي.

يُباشر الفصل الثالث "بناء الدولة العثمانية" مهمة إعادة البناء القديمة الطراز، ولا يسعى إلى أن يكون شاملًا ولا نهائيًا؛ إنه يتعامل على نحو انتقائي مع جوانب العملية التي جرى بموجبها تشكيل المؤسسة السياسية التي رأسها عثمان في تخوم الأناضول الغربية في أواخر القرن الثالث عشر؛ ذلك أنّ هذه المؤسسة قد حُوِّلت إلى دولة مركزية تحت حكم آل عثمان على امتداد أجيال عدة. وينتقل النقاش في هذا الفصل من روح أطروحة الغزوة إلى الغزاة وغيرهم من الفاعلين الاجتماعيين في هذا المشهد، ويهدف إلى إعادة تقديم النظام العثماني ما قبل الإمبراطوري، باعتباره المُنتج الطارئ تاريخيًّا لبيئة معقّدة ثقافيًّا ومتباينة اجتماعيًّا موسومة بتنافسية سياسيًّا، بدلًا من أن يكون نتيجة ضرورية لخط موحد للمنطق التنموي. إنه يركّز على المستوى الاجتماعي - السياسي، وخصوصًا على تحديد موقع المحاربين الغزاة والدراويش، إضافةً إلى جيرانهم - القبليين أو المستقرين، المسيحيين أو المسلمين، الريفيين أو الحضريين - ضمن مصفوفة متغيرة من التحالفات والنزاعات في أواخر العصر الوسيط للأناضول.

وبقدر ما يُعدّ الكتاب سردًا للتاريخ العثماني المُبكّر، فإنه أيضًا علاجٌ انتقائي جدًّا، يهدف على نحو خاص إلى تسليط الضوء على عملية تشكيل التحالف وحلّه، وبعض الخطوات المهمّة المتعلقة بإضفاء الطابع المؤسسي على السلطة العثمانية، وذلك على مسار متنازَع فيه نجح في التحايل على خطوط الصدع للكيانات السياسية التركية المسلمة في العصور الوسطى المذكورة آنفًا.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي