رئيس وزراء سريلانكا يحصل على دعم حزبين معارضين ل"مواجهة حرب اقتصادية"

أ ف ب - الأمة برس
2022-05-16

سريلانكيون يشاركون في تظاهرات منددة بالحكومة أمام مقر الشرطة في كولومبو في 16 أيار/مايو 2022 (ا ف ب)كولومبو(سريلانكا) - حصل رئيس وزراء سريلانكا الجديد الإثنين 16-5-2022 على دعم ضروري من حزبين معارضين رئيسيين ما يخفف الضغط عن الرئيس غوتابايا راجاباكسا والمسؤولين المقربين منه في مواجهة أسوأ أزمة اقتصادية تشهدها البلاد.
لكن في تأكيد على صعوبة الأوضاع التي لا يزال يواجهها المواطنون البالغ عددهم 22 مليون نسمة قال رانيل ويكريميسنغه إن الوقود نفد من البلاد وأن "الأشهر القليلة القادمة ستكون الأصعب في حياتنا".

وقال في خطاب للأمة "لا أرغب في إخفاء الحقيقة والكذب على الشعب".

ويبدو أن حزب المعارضة الرئيسي تخلى عن مطلب استقالة الرئيس قبل أن يدعم ائتلاف حكومي لإدارة لاقتصاد المتداعي.

ورفض حزب سماغي جانا بالاويغايا SJB الانضمام لحكومة وحدة بقيادة ويكريميسنغه، لكنه قال إنه "سيدعم من دون شروط الجهود الإيجابية للنهوض بالاقتصاد".

وقال الحزب في بيان مقتضب "من المهم إنقاذ البلاد من الأزمة الاقتصادية الخطيرة".

من ناحيته قال حزب الحرية ثاني أكبر الأحزاب المعارضة إنه سينضم للحكومة.

ومع ذلك بقي آلاف المتظاهرين مرابطين أمام مكاتب الرئيس (73 عاما) الذي استقال شقيقه ماهيندا من رئاسة الحكومة الأسبوع الماضي عقب أعمال عنف قتل فيها تسعة أشخاص على الأقل.

تسبب نقص في السلع الغذائية والوقود والأدوية إضافة إلى تضخم غير مسبوق وانقطاع الكهرباء لفترات طويلة، بصعوبات قاسية على السريلانكيين في أزمة اقتصادية هي الأسوأ منذ الاستقلال عن بريطانيا في 1948.

ولم ينجح تعيين ويكريميسنغه الأسبوع الماضي رئيسا للوزراء، وهي المرة السادسة له في المنصب، في إخماد الغضب الشعبي تجاه الحكومة لأخذها البلاد إلى حافة انهيار اقتصادي.

وانتشر الجنود في الشوارع بينما كان المواطنون ينتظرون في طوابير للحصول على سلع نادرة. وأعلنت الحكومة إعادة فرض حظر تجول ليلي مدته ست ساعات، اعتبارا من الإثنين بعد عطلة دينية دامت 24 ساعة.

- نقص في الدولار -
قال ويكريميسنغه الإثنين إنه ليس لدى سريلانكا الأموال اللازمة لاستيراد سلع ضرورية فيما ترسو ثلاث ناقلات نفط قرب ميناء كولومبو بانتظار تسديد الأموال قبل أن تقوم بتفريغ حمولتها.

وأكد نفاد مخزون 14 من الأدوية الضرورية منها اللقاحات المضادة لداء الكلَب. ولم تسدد وزارة الصحة فواتير استيراد أدوية منذ أربعة أشهر وأُدرجت حاليا على القائمة السوداء، كما قال.

وحذر أيضا من أنه سيتم رفع أسعار الكهرباء والوقود بشكل كبير وأن حكومته ستقوم أيضا ببيع خطوطها الوطنية التي تسجل خسائر.

غير أنه حض المواطنين على "الصبر وتحمل الأشهر القليلة القادمة" متعهدا التغلب على الأزمة".

- حكومة وحدة -
واجه ويكريميسنغه صعوبات كبيرة في تشكيل "حكومة وحدة"، وتم إرجاء مراسم أداء الحكومة اليمين بعد ظهر الإثنين في وقت تستمر المحادثات بشأن الحقائب.

أدى أربعة وزراء اليمين السبت، جميعهم من حزب راجاباكستا، رودو جانا بيرامونا (SLPP).

لكن لم يتم تعيين وزير للمال بعد، ومن المتوقع على نطاق واسع أن يتولى ويكريميسنغه الحقيبة المهمة لقيادة المفاوضات المستمرة مع صندوق النقد الدولي بشأن حزمة إنقاذ.

عقد رئيس الوزراء الجديد الأحد محادثات مع ممثلين للبنك الدولي وبنك التنمية الآسيوي في كولومبو شملت أزمة الدواء والسلع الغذائية والوقود والاسمدة، وفق بيان لمكتبه.

وامتدت طوابير انتظار أمام محطات الوقود القليلة التي كانت لا تزال مفتوحة الإثنين، في وقت انتظر السائقون البنزين المقنن.

وانتشر عناصر الجيش المدججون بالسلاح في الشوارع وسط حالة طوارئ فرضت في أعقاب مقتل تسعة أشخاص على الأقل في أعمال عنف الأسبوع الماضي.

وأعلنت الشرطة توقيف أكثر من 350 شخصا لعلاقتهم بأعمال الشغب الأسبوع الماضي.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي