عباس: سياسة إسرائيل بالهروب إلى الأمام لن تجلب الأمن والاستقرار

د ب أ - الأمة برس
2022-05-15

الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أ ف ب)

رام الله - قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت14 مايو 2022م، إن "سياسة الهروب إلى الأمام" التي تمارسها الحكومات الإسرائيلية برفضها الحقوق الفلسطينية "لن تجلب لأحد الأمن والاستقرار".

ودعا عباس في بيان بمناسبة الذكرى السنوية ال 74 ليوم "النكبة" الفلسطينية، قادة إسرائيل إلى "الخروج من دائرة نفي الآخر العمياء التي ثبت عقمها وفشلها، ودائرة التنكر للحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، المعترف بها في القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة".

وأكد عباس أن "الصمود على الأرض والتمسك بها والبقاء عليها، مهما بلغت الصعاب والتعقيدات وجرائم الاحتلال الوحشية، هو الرد الأمثل على النكبة، وعلى عقلية التطهير العرقي والاستيطان والتهويد".

وأضاف الرئيس الفلسطيني أن "الحقيقة الأهم والأكثر سطوعا على امتداد الصراع، هي أن الشعب الفلسطيني العظيم لا يمكن هزيمته أو كسر إرادته، لأنه ببساطة صاحب حق وصاحب قضية عادلة لا يمكن طمسها بروايات زائفة".

وأكد عباس أن الشعب الفلسطيني "لن يقبل التنازل عن أي حق من حقوقه، خاصة حقه في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية مع تأكيد حق العودة وإيجاد حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين على أساس القرار 194 ومبادرة السلام العربية".

ودعا عباس المجتمع الدولي إلى "التخلي عن صمته وعن سياسة الكيل بمكيالين، التي كانت سببا في إمعان إسرائيل في ارتكاب جرائمها والتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني، وسببا في ضربها بعرض الحائط كل جهود السلام".

 ويحيى الفلسطينيون في 15 أيار/مايو من كل عام ذكرى "النكبة" التي ترمز إلى إعلان تأسيس دولة إسرائيل على أراضي فلسطينية عام 1948 وتهجير آلاف اللاجئين الفلسطينيين من قراهم.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي