انطلاق الانتخابات في الفلبين لاختيار خليفة للرئيس دوتيرتي

د ب أ - الأمة برس
2022-05-09

إيميلدا ماركوس (2nd L) ، والدة المرشح الرئاسي الفلبيني فرديناند ماركوس جونيور ، لا تزال تعرف كيفية تقديم عرض (ا ف ب)

مانيلا - توجه الناخبون الفلبينيون اليوم الاثنين 9 مايو 2022م  لانتخاب خليفة للرئيس الحالي رودريجو دوتيرتي، ويتصدر نجل الدكتاتور الراحل الراحل فرديناند ماركوس السباق بعد 36 عاما من الإطاحة بوالده.

وشوهدت طوابير طويلة من الناخبين أمام مراكز الاقتراع، والتي فتحت أبوابها على مستوى البلاد في الساعة السادسة صباح الاثنين بالتوقيت المحلي (2200 الأحد بتوقيت جرينتش).وتسود توقعات بأن تشهد الانتخابات إقبالا كبيرا من الناخبين على الرغم من تأخر فتح بعض مراكز الاقتراع بسبب تعطل آلات فرز الأصوات، وفقدان الأسماء في قوائم الناخبين بالإضافة إلى أخطاء أخرى.

وقال جورج جارسيا من لجنة الانتخابات " إنه مبهور جدا بأعداد المواطنين الذين يتدفقون على مراكز الاقتراع، وهذا على الرغم من الخطر الذي تمثله الجائحة. الديمقراطية مازالت حية في بلادنا!".

وتصدر السيناتور السابق فرديناند "بونجبونج" ماركوس الابن استطلاعات الرأي قبل الانتخابات وحلت نائبة الرئيس الحالية ليني روبريدو في المركز الثاني بفارق كبير.

وقال المحلل السياسي جوليو تيهانكي إنه في حين أن ماركوس الابن يتقدم بشكل كبير، إلا أن هناك "موجة من التأييد" لروبريدو  و"يقول الناس أنه يمكن أن تحدث مفاجأة، فوز بعد تأخر في الاستطلاعات".

وصوت ماركوس الابن في وقت مبكر بمسقط رأسه في مدينة /باتاك/ بإقليم /ايلوكوس نورت/ على بعد 386 كيلومتر شمال العاصمة مانيلا.

وصوتت مرشحته على منصب نائب الرئيس سارة دوتيرتي كاريبو ابنة الرئيس المنتهية ولايته دوتيرتي بشكل منفصل في مدينة /دافاو/ جنوبي البلاد.

كما صوت الرئيس ونائبته بشكل منفصل.

يشار إلى أن أكثر من 67 مليون فلبيني مسجل يحق لهم التصويت في الانتخابات  لاختيار الرئيس ونائب الرئيس ونصف أعضاء مجلس الشيوخ المؤلف من 24 عضوا وأكثر من 250 نائبا بالكونجرس وآلاف المسؤولين المحليين.

وكانت عائلة المرشح ماركوس الابن قد طردت من البلاد بعد الإطاحة بوالده عام 1986، وسمح لها بالعودة مرة أخرى عام 1992 بعد وفاة والده بثلاث سنوات في هاواي. ولم يعترف ماركوس الابن بانتهاكات حقوق الإنسان التي حدثت في عهد والده. 

ويستمر التصويت  حتى الساعة 7 مساء (1100 بتوقيت جرينتش)، ولكن اللجنة الإنتخابية يمكن أن تمد ساعات التصويت إذا كان لا يزال هناك أشخاص ينتظرون التصويت خارج اللجان الانتخابية.

وتم وضع ضباط الشرطة والجنود في حالة تأهب قصوى من أجل الإنتخابات، والتي في العادة يشوبها أعمال عنف وإدعاءات بالتزوير.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي