هل هناك طريقة واحدة للتأمل؟

2022-04-29

يوفر التأمل العديد من الفوائد الصحية، إذ يمكن أن يزيد إحساسك بالهدوء والاسترخاء، والتركيز، والعافية بصفة عامة، وقدرتك على التأقلم مع العديد من المشكلات الصحية.

لكن قد تحرم المفاهيم الخاطئة المتعلقة بالتأمل البعض من الاستمتاع بفوائده، وهنا نستعرض بعضاً منها:

وضعية اليوجا

التأمل ببسا

طة هو تدريب للعقل يساعدك على التركيز والاسترخاء والعطف وتجنب إطلاق الأحكام المسبقة. بالنسبة إلى المبتدئين، يمكن ممارسة التأمل في وضعية جسم ثابتة ومريحة في مكان هادئ وآمن بعيداً عن عوامل الإلهاء وتشتيت الانتباه قدر الإمكان.

ويمكنك الجلوس في وضع مستقيم على كرسي مع وضع يديك في حجرك أو على ساقيك، أو يمكنك التأمل أثناء المشي أو الاستلقاء. ليس من الضروري أن تكون معلم يوجا أو لديك بساط تمارين لممارسة رياضة اليوجا لتتأمل.

التكرار

يمكن أن يساعد تكرار ترنيمة أو مانترا معينة، حتى تكرار كلمة واحدة في صمت مثل "الحب" أو "الامتنان" مراراً وتكراراً، على منع تشتت الأفكار، ولكن هناك العديد من الطرق التي لا تتطلب إنشاد ترنيمة "أوم" للتأمل.

إذا لم تكن الترانيم والمانترا مما تفضله، فجرّب تمارين التأمل التي تركز على التنفس أو التعاطف أو التأملات الحركية، مثل رياضة التاي تشي أو التأمل أثناء المشي.

كما يمكنك الجمع ما بين التأمل والدعاء، إذ يُعد الدعاء أفضل مثال معروف للتأمل وأكثره ممارسة.

التركيز على التنفس

هناك العديد من أساليب التأمل بعدد مَن يمارسون هذه الرياضة. فكل شخص لديه نهج فريد.

ويُعد التركيز على التنفس أداة ممتازة للمساعدة على تدريب الانتباه، وبدء ممارسة التأمل. ولكن هذا مجرد خيار واحد.

فإذا كنت شخصاً نشطاً، فقد ترغب في التأمل أثناء المشي. أو ربما ستجد أن نوعاً معيناً من الموسيقى أو تسجيلات صوتية لأمواج البحر تساعدك على الدخول في مزاج تأملي.

التأمل لمدة ساعة

عند البدء في التأمل، قد تكون قادراً فقط على البقاء ثابتاً ومركزاً لبضع دقائق. وقد تشعر بالارتياح عند الانتهاء. فليس من المستحب دائماً معاندة النفس وإجبارها على التأمل لفترات طويلة في ظل عقل مشغول ومشتت.

لذا، ركز على تحقيق فترة وجيزة من الهدوء والصفاء في البداية، بدلاً من محاولة الفوز بماراثون التأمل. ثم حاول إحراز تقدم تدريجي بممارسة التأمل لفترات زمنية أطول.

التأمل وتصفية الذهن

يساعد التأمل على تنمية الانتباه الهادف الواعي عالي التركيز، لكن لا يتعلق التأمل بتصفية ذهنك بقدر ما يتعلق بتدريب انتباهك.

ففي عالم متسارع، لم يعد تركيز الانتباه مهمة بسيطة. ولمساعدتك على البدء، يمكنك محاولة تركيز انتباهك على شيء ملموس مثل حركة أنفاسك، أو صورة ذهنية للبحر، أو صوت مكيف الهواء، أو زقزقة الطيور في مكان قريب.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي