قائد الجيش الجزائري: حمل السلاح لتحقيق أهداف سياسية سيكون مآله الفشل الذريع

د ب أ- الأمة برس
2022-04-25

الفريق السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الجزائري (وزارة الدفاع الجزائرية)

الجزائر: أشاد الفريق السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الجزائري بـ"النتائج الباهرة" التي تحققها القوات المسلحة في إطار مكافحة الإرهاب، متهما منظمة "رشاد" بالتواطؤ مع الجماعات الإجرامية الناشطة داخل وخارج البلاد.

وكان المجلس الأعلى للأمن في الجزائر صدّق في أيار/مايو 2021، على إدراج  حركة "رشاد" الإسلامية، وحركة استقلال منطقة القبائل الانفصالية المعروفة بـ"الماك" على قائمة المنظمات الإرهابية.

ونوّه شنقريحة، في كلمة توجيهية له، الإثنين 25ابريل2022، خلال زيارته مقر قيادة الفرقة الأولى المدرعة بالناحية العسكرية الخامسة شرقي الجزائر بـ" العملية النوعية" لقوات الجيش بولاية سكيكدة في شباط/فبراير وآذار/مارس/ آذار الماضيين، والتي أسفرت عن القضاء على عدد معتبر من الإرهابيين، واعتقال آخرين.

كما أكد شنقريحة أن اعترافات الإرهابيين الموقوفين، "فضحت تواطؤ منظمة رشاد الإرهابية مع الجماعات الإجرامية الناشطة داخل وخارج البلاد، وأسقطت القناع عن مخططاتها المشبوهة، وأماطت اللثام عن الحقد الدفين، الذي يكنه هؤلاء المخربين لبلادنا الجزائر، واستعدادهم للتحالف حتى مع عدو خارجي، من أجل الوصول إلى مآربهم الخبيثة".

واختتم رئيس أركان الجيش الجزائري تصريحاته قائلا:"هذه الاعترافات تؤكد لهؤلاء المخربين أن الخروج عن المجموعة الوطنية، وحمل السلاح، واستعمال العنف، لتحقيق أهداف سياسية ضيقة، سيكون دائما مآله الفشل الذريع، ولا يخدم سوى مصالح أعداء الجزائر".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي