رامافوسا وبايدن يتحدثان بعد امتناع جنوب أفريقيا عن التصويت في الأمم المتحدة على روسيا

أ ف ب - الأمة برس
2022-04-09

تعرضت حكومة رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوسا لانتقادات لرفضها إدانة الغزو الروسي الدموي لأوكرانيا (ا ف ب).

أجرى رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوسا محادثات هاتفية الجمعة 8 ابريل 2022م  مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، بعد يوم من امتناع القوة القارية عن التصويت على قرار بتعليق عضوية روسيا في هيئة حقوقية تابعة للأمم المتحدة بسبب عدوانها في أوكرانيا.

وكان رامافوسا، الذي تعرضت حكومته لانتقادات لرفضها إدانة غزو موسكو الدموي، قد انتقد قبل يوم مجلس الأمن الدولي ووصفه بأنه "عفا عليه الزمن" ويحتاج بشدة إلى إصلاح.

وبعد ساعات، كانت جنوب أفريقيا من بين 58 دولة امتنعت عن التصويت على قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الذي عضوية روسيا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عقابا لها على غزو أوكرانيا.

وهذه هي المرة الثالثة التي تمتنع فيها جنوب أفريقيا عن التصويت على القرارات التي اتخذت بشأن الحرب.

وكتب رامافوسا على تويتر الجمعة أنه أجرى مكالمة هاتفية "مثمرة" مع بايدن.

وكتب رامافوسا "تبادلنا وجهات النظر بشأن الصراع في أوكرانيا واتفقنا على الحاجة إلى وقف لإطلاق النار وحوار بين أوكرانيا وروسيا".

وقال البيت الأبيض في قراءة للمكالمة إن بايدن "أكد على قوة الشراكة الثنائية، فضلا عن التحديات العالمية الناجمة عن الغزو الروسي الإضافي لأوكرانيا".

وشدد الرئيس الأمريكي على "الحاجة إلى رد دولي واضح وموحد على العدوان الروسي في أوكرانيا"، بحسب البيان.

وأشارت وسائل إعلام محلية إلى أن بايدن هو الذي بادر إلى الاتصال برامافوسا.

وكان التوبيخ البارز لروسيا في الأمم المتحدة هو الثاني فقط من نوعه لتعليق عضوية دولة في مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية - وكانت ليبيا هي الأولى في عام 2011.

وانتقد رامافوسا بشدة يوم الخميس مجلس الأمن الدولي لتمكينه الدول القوية من استخدام نفوذها لاتخاذ قرارات كانت كارثية في بعض الأحيان.

وقال إن "التشكيل الحالي لمجلس الأمن الدولي عفا عليه الزمن وغير تمثيلي". إنه يضر بالبلدان ذات الاقتصادات النامية".

وحافظت جنوب أفريقيا على موقف عدم الانحياز بشأن الصراع في أوكرانيا ووصفت المفاوضات بأنها الخيار الأفضل لإنهاء الصراع على الرغم من الغضب والإدانة الدوليين.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي