ناصر الدين سعيدوني: الفكر التاريخي الأوروبي خلال ثلاثة قرون

2022-03-26

عن "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات"، صدر حديثاً كتاب بعنوان "الفكر التاريخي الأوروبي من القرن السادس عشر إلى القرن الثامن عشر: من لورانزو فالا إلى كوندورسيه"، للأكاديمي والباحث الجزائري ناصر الدين سعيدوني.

يقدّم العملُ خلاصة فكرية عن الكتابات التاريخية الأوروبية الحديثة التي عبّرت عن تطلعات مثقّفي أوروبا ومفكريها، وعن ميول جماعاتها وشعوبها من القرن السادس عشر إلى القرن الثامن عشر، وعكست الحركيات الاجتماعية والتحوّلات الاقتصادية والتفاعلات الثقافية والتطوّرات السياسية التي خبرتها الأمم الأوروبية.

يُشير الباحث إلى أنّ الآراء التي طرحتها تلك الكتابات شكّلت تيارات فكرية ومواقف أيديولوجية ومساهمات معرفية استجابت لمتطلبات العصر الحديث وأوضاعه المستجدة وواقع المجتمع الأوروبي المتحول، وقد عُرضت في شكل مدارس تاريخية أوروبية احتوت توجهات الفكر الأوروبي الحديث؛ فكانت مرآة عاكسة له، وحاولت دراسة التقلّبات التي عاشها الغرب الأوروبي رصداً وتسجيلاً وتفسيراً، فضلاً عن مدى تأثيرها في الذهنية الفكرية والرؤى والتصورات السائدة التي روّجت لها الأوساط المثقفة والنخب الحاكمة، أو المتنفذة، التي وضعت أسس البناء الاجتماعي والتنظيم السياسي للعالم المعاصر.

ويُضيف سعيدوني أنّ الكتابات التاريخية الأوروبية في القرنين الخامس عشر والسادس عشر تعكس، في نسختها الإيطالية التحولات الجذرية، التي نتجت من حركة النهضة، حيث أدت إلى نسف أُسس المجتمع الإقطاعي القائم على سيادة الفارس وتبعية الأقنان، والمستند إلى امتلاك الأرض واستغلالها لمصلحة السادة الإقطاعيين. ورصدت تلك الكتابات التاريخية، أيضاً، تراجُع نفوذ رجال الكنيسة الروحي والثقافي لمصلحة قوة اجتماعية أخرى متمثلة في المجتمع البرجوازي في المدن. وسجلت كذلك انتقال النفوذ والثروة من الريف الزراعي إلى المدن التجارية، وتحوّل السلطة من أرستقراطية الأرض إلى البرجوازية التجارية، فتراجعت مكانة الفرسان الإقطاعيين أمام تزايد نفوذ الحكام الذين رسّخ سلطتَهم تطورُ جهاز الدولة، واتساع تأثيره، وضرورة تلبية متطلبات برجوازية المدن.

في مجال الكتابات التاريخية، يشير الباحث إلى ظهور اهتمام بالبحث عن النصوص القديمة، والعمل على مقارنتها، وتصحيح ما يُعثر عليه من مخطوطات لأهداف معرفية، لا لأغراض روحية ومتطلبات أخلاقية؛ فكانت تعبيراً عن النزعة الاستقلالية لدى مجتمعات المدن الإيطالية التي اعتبرت التاريخ تسجيلاً للواقع، لا اجتراراً للماضي، ونظرت إليه باعتباره علماً اجتماعياً إنسانياً، بعيداً عن توجهات الكنيسة وتصوراتها؛ ما أكسب التاريخ صبغة دنيوية وجعل منه سجلّاً لأعمال الإنسان.

يذكر سعيدوني أن الريادة في هذا المجال كانت لمؤرخي مدينة فلورنسا الذين استطاعوا، بسبب توجهات الحركة الإنسانية، أن يتخلصوا من سلطة الكنيسة وأطروحاتها الفكرية؛ حيث وجدوا مصدر إلهام لهم في قراءة التراث الكلاسيكي، وفي معاينة الحاضر وفهم خلفياته التاريخية. وهذا ما دفع كثيرين منهم إلى تجاوز المنحى الديني، والتفسير الغيبي المستند إلى المشيئة الإلهية، الذي تحكّم في كتابات العصر الوسيط؛ فعالج مؤرخو فلورنسا التاريخَ من خلال الحوادث التي كانت تشكل إطاراً لحركة التاريخ، بأسلوب يعتمد الوضوح ويبتعد عن التطابق البلاغي والتفسير الكنسي، وأخضعوا الحوادث للنقاش والنقد والتحليل، ووضعوا اللبنات الأولى لمنهج النقد التاريخي الذي يحتكم إلى منطق الحوادث، ويأخذ الواقع في الحسبان، اعتماداً على الوثائق، وعلى الرجوع إلى الأسباب والبحث عن النتائج.

ومن مؤرخي فلورنسا الذين يُعتبرون رواد مدرسة النهضة في التاريخ، يذكر سعيدوني كلّاً من فالا المعروف بمقاربته النقدية، وغيشيارديني الذي اشتهر بعمق تحليله، ونيكولو مكيافيلّي الذي تميّز بنظرته المجددة إلى مسألة السلطة والفعل السياسي.

من جهة أُخرى، يوضح سعيدوني أن تطوّر أوضاع أوروبا في القرن السادس عشر، نتيجة حركة النهضة وحركة الإصلاح الديني والكشوف الجغرافية التي طبعت الثقافة بصبغة فردية ونزعة نفعية، أدّى إلى توجه النخب الأوروبية في القرن السابع عشر إلى مراجعة الذات، وإعادة الاعتبار إلى تراث الماضي ومتطلبات المجتمع؛ ما جعل الكتابات التاريخية الأوروبية في هذه الفترة تتخذ منحىً معاكساً لتوجهات عصر النهضة (القرن السادس عشر). وقد عبّرت عن هذه التوجهات المدرسة التاريخية الأوروبية ذات الطابع الروحي والمرجعية الحضارية والتحليل الاجتماعي، فأعادت بذلك التوازن الذي افتقده الفكر الأوروبي؛ بسبب اندفاع رواد النهضة، وحماسة مثقفيها "الإنسانيين"، ونظرتهم الواقعية إلى الحياة وتقييمهم الأشياء وتناولهم حوادث التاريخ، كما جرى عرضها في ما سبق.

وبالوصول إلى القرن السابع عشر والنصف الأول من القرن الثامن عشر، مرحلة مهمة في تاريخ أوروبا؛ إذ عرفت هذه الفترة تطورات خطِرة في مجال السياسة والحرب والمجتمع جسّدتها سياسة لويس الرابع عشر في فرنسا، ومواقف ملوك أسرة ستيوارت في إنكلترا، ونهضة هولندا الاقتصادية بعد تخلّصها من حكم إمبراطور إسبانيا فيليب الثاني، ونمو برجوازية المدن، وتطور أجهزة الدولة الإدارية والعسكرية، وتسارع انحلال النظام الإقطاعي، وولادة النظام الرأسمالي نتيجة الكشوفات الجغرافية وتطور وسائل الإنتاج.

وكان النصف الثاني من القرن الثامن عشر، أيضاً، يُضيف المؤلّف، مرحلة مخاض وتحوُّل حملت في طياتها أسس تطور علمي ونهضة ثقافية كان أساسها حرص الحكام على تسجيل تاريخ دولهم وتشجيع المؤرخين، ثم جهود الجمعيات لنشر البحوث العلمية وتشجيع الدراسات الفكرية في كلٍّ من إنكلترا وفرنسا وإيطاليا وجرمانيا.

وقد مهّد هذا الاهتمام بالتاريخ في بلاطات الحكام، في القرنين السابع عشر والثامن عشر، لولادة المدرسة التاريخية الأوروبية، فظهرت مجموعة من المؤرخين الرسميين المكلفين بتدوين أمجاد الملوك ومآثر الحكام. وفي إنكلترا، أصبحت مسائل البرلمان القضائية والدستورية محل نزاع بين آل ستيوارت وبرلماناتهم في أوائل القرن السابع عشر، وكان كلا الفريقين يستند إلى السوابق القديمة، وأقبل المشتغلون بالشؤون القديمة من الفريقين على دراسة دفائن الوثائق الرسمية العتيقة، فرجع كبار محامي البرلمانيين إلى تاريخ الدستور الإنكليزي وتطوره، ليبيّنوا الأسس التي تقوم عليها حريات الشعب. وكان لأفكار هؤلاء المؤرخين والأدباء تأثير في فهم التاريخ واستقراء حوادثه، ومن ثمّ في توجيه الكتابات التاريخية لتندرج ضمن التطور العام للفكر الأوروبي نحو العقلانية، انطلاقاً من التوجهات الإنسانية لرواد الحركة الإنسانية الأدبية والعلمية والنفسية.

وفي هذا القرن، اكتست الميول التاريخية والتوجهات الفكرية طابعاً عقلياً غلبت عليه النزعة الواقعية والنظرة الإنسانية؛ ما ساعد الكتابة التاريخية على أن تنحو منحى عملياً يعتمد على منهج النقد والتمحيص، ويستند إلى أصول البحث الموضوعي، من أجل الوصول إلى الفهم السليم والتقييم الصحيح لقضايا التاريخ. وقد عكس هذا التوجه تطلعات حركة التنوير التي عرفتها فرنسا وتأثرت بها أقطار أوروبية كثيرة خلال القرن الثامن عشر، وهي في الأساس فلسفة عقلية تجريبية مادية تؤمن بالعقل، وتنأى عن الغيبيات، وترفض الميتافيزيقا، وتنظر إلى الدين بعين الريبة، وتهتم بالرياضيات والفلك والطبيعة والكيمياء والتاريخ الطبيعي والجغرافيا والطب، وتسعى إلى التجديد والتغيير، وتبحث عن الحقيقة في كل شيء، تحذو حذوها في ذلك ثقةٌ مطلقة بالعقل وإيمان عميق بقدرة الإنسان على صنع مستقبله، وهذا ما جعلها تركز في اهتمامها على الإنسان، وعلى الوسائل التي تكفل له الرقي والسعادة.

يوضح المؤلّف أن الاهتمام بالتاريخ في عصر التنوير كان مظهراً من مظاهر الاهتمام بالإنسان في الحاضر، وتعبيراً عن الرغبة في التحرر من أطروحات الكنيسة واستبداد رجال الدين، فكان التاريخ لدى مؤرخي هذه الفترة، عن حقٍّ، هو تاريخ العلم والاكتشافات الذي يُظهر تقدّم العقل البشري. ومن هذا المنطلق، حاولت الدراسات التاريخية صوغ التاريخ استناداً إلى مفهوم واسع يربط الحوادث بالتطورات الحضارية في المجالات المختلفة للحياة الاجتماعية والاقتصادية، كما أنها سعت إلى فهم أوضاع الماضي في ضوء متطلبات الحاضر، وجعلت نظرة الإنسان إلى التاريخ قائمة على فكرة التقدم التي تتحكم في توجيه النشاط الإنساني وتستند إلى تراكم المعرفة العلمية المعتمدة على تحليل الظواهر الطبيعية والتجربة والاحتكام إلى العقل.

ويلفت إلى أن الدراسات التاريخية تجاوبت مع توجهات حركة التنوير، فأعادت دراسة العصور الكلاسيكية، وتجاوزت فكر عصر النهضة في محاولتها لإعادة صوغ التاريخ البشري من خلال رؤية وضعية تزاوج بين التاريخ والفلسفة وعلوم الطبيعة، وتقوم على فكرة التقدم والارتقاء في جميع مظاهر الحياة الإنسانية. وتأثرت المدرسة التاريخية الأوروبية التحررية ذات النزعة النقدية والرؤية الواقعية التي واكبت حركة التنوير بعاملين أساسيين: أولهما يتصل بالمادة التاريخية في حد ذاتها، وثانيهما يعود إلى نوعية الأفكار الفلسفية التي بدأت تنتشر منذ القرن السابع عشر، وكان لها بحلول القرن الثامن عشر تأثير في الدوائر الفكرية الأوروبية، وفي قناعات الفرد الأوروبي، خصوصاً في الأوساط المثقفة. وقد ارتبطت تلك الأفكار والرؤى التحررية بفلاسفة ومفكرين كان في طليعتهم شارل لوي مونتسكيو وفولتير ودنیس ديدرو وكوندورسيه.

يُذكر أنَّ ناصر الدين سعيدوني أكاديمي جزائري مختص في التاريخ الحديث والمعاصر، حاصل على دكتوراه دولة في الآداب والعلوم الإنسانية من كلية الآداب بـ"جامعة إيكس آن بروفانس" بفرنسا عام 1988، درّس التاريخ في عدد من الجامعات الجزائرية والعربية، وصدرت له العديد من الدراسات والمؤلفات حول تاريخ الجزائر والعالم العربي الحديث والمعاصر.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي