الممثل الأميركي سامويل ل. جاكسون تسلّم جائزة أوسكار فخرية

ا ف ب - الأمة برس
2022-03-26

من اليسار إلى اليمين: الممثل الأميركي سامويل ل. جاكسون والممثلة النروجية ليف أولمان والممثل الأميركي داني غلوفر يحملون جوائزهم الفخرية خلال احتفال عافرنرز أوورد الذي أقامته أكاديمية الأوسكار في هوليوود في 25 آذار/مارس 2022(ا ف ب)

تسلّم الممثل الأميركي سامويل ل. جاكسون الذي درج المخرج كوينتن تارانتينو على الاستعانة به، جائزة أوسكار فخرية الجمعة عن مجمل مسيرته السينمائية.

وبرز الممثل الأميركي الأسود البالغ 73 عاماً في أفلام سبايك لي ("دو ذي رايت ثينغ") وتارانتينو ("بالب فيكشن" و "جاكي براون" و "ودجانغو أنتشيند") وكشخصية متكررة في عدد من أفلام عالم "مارفل"، إلا أنه لم يحصل إلى الآن سوى على ترشيح واحد الأوسكار عن فيلم "بالب فيكشن".

ومُنح جاسكون جائزة أوسكار عن مجمل مسيرته كممثل قبل يومين من الاحتفال الرئيسي لتوزيع جوائز الأوسكار.

وقال دينزل واشنطن خلال تسليمه الجائزة إلى جاكسون "152 فيلمأً، وعائدات بقيمة 27 مليار دولار، أكثر من أي ممثل آخر في التاريخ".

أما جاكسون الذي جلس في الصالة بالقرب من تارانتينو، فتحدث خلال تسلمه الجائزة عن مسيرته الفنية، وخصوصاً عن دوريه في "جوراسيك بارك" و"داي هارد ويذ إيه فنجنس".

وعلّق مازحاً "لقد كان من دواعي سروري أن أترك ذكرى لا تمحى لدى الجمهور بصفتي + عضو عصابة (...)+ و+ لصاً + و + أسود لا ينسى+ ، على سبيل المثال لا الحصر".

كذلك حصلت على جائزة أوسكار خلال الاحتفال نفسه النجمة النروجية ليف أولمان، التي اكتسبت شهرتها العالمية بعد دورها في فيلم "بيرسونا" للمخرج السويدي إنغمار برغمان عام 1967 ، قبل أن تؤدي أدواراً في عدد من الأفلام الأخرى لبرغمان الذي رزقت ابنة منه.

وكُرّمت أيضاً إيلاين ماي (89 عاماً)التي سبق أن رشحت للأوسكار عن فيلمي "هيفن كان ويت" و"برايمري كولورز".

وتُمنح جوائز الأوسكار الفخرية هذه كل عام عن مجمل مسيرة الشخص الذي ينالها. 

وألغي احتفال العام الفائت بسبب الجائحة، فيما تأخر هذه السنة بسبب موجة أخرى من كوفيد-19.

وحصل على جائزة فخرية عن نشاطه السياسي الممثل داني غلوفر الذي برز من خلال فيلمي "ذي كولور بوربل" لستيفن سبيلبرغ  ثم مع ميل غيبسون في سلسة أفلام "ليثل ويبون".

فإلى جانب مسيرته في التمثيل، أطلق داني غلوفر حملات من أجل قضايا عدة، من أبرزها حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة وإنهاء الفصل العنصري في جنوب إفريقيا.

ونال غلوفر عن هذا الجانب جائزة جين هيرشولت الإنسانية  التي تمنحها الأكاديمية أحياناً وتكرّم من خلالها فرداً "شرّف عمله الإنساني صناعة السينما".








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي