لم يخسر منذ 2020.. السد بطلٌ لا يقهر في الدوري القطري

ا ف ب – الأمة برس
2022-03-19

لم يخسر السد منذ 49 مباراة في الدوري القطري لكرة القدم (ا ف ب)

الدوحة: يبتسم نجم السد القطري سانتي كاسورلا، صاحب الوجه البشوش، ويقول معتمرًا قبعة رياضية سوداء "إنه تاريخ"، تعليقاً على معادلة ناديه الحالي لرقم ناديه الأسبق أرسنال الإنكليزي بـ49 مباراة متتالية دون خسارة في دوري كرة القدم، المُسجل في حقبة المدرب أرسين فينغر بين 2003 و2004.

على مسافة أشهر من استضافة البلاد أول مونديال في الشرق الأوسط، سيسعى بطل قطر لاستكمال سلسلته مطلع آب/أغسطس، عندما يخوض أولى مباريات الدوري المقبل (2022/2023).

يتطلع السد لتجاوز رقم أرسنال، والمضي قدمًا في تحطيم أرقام أندية أخرى مثل ميلان الإيطالي (58 مباراة من 1991-1993)، سلتيك الاسكتلندي (69 مباراة من 2016 إلى 2017) وستيوا بوخارست الروماني (104 مباريات من 1985 إلى 1989).

وبخلاف المدرب الحالي الإسباني خافي غراسيا، يدين السد بانجازه أيضًا لمدربه السابق تشافي الذي قاد الفريق منذ موسم 2019-2020 قبل أن يرحل في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي لتدريب ناديه الأم برشلونة، بالاضافة إلى لاعبين من طراز أكرم عفيف، عبد الكريم حسن، حسن الهيدوس، بوعلام خوخي، الجزائري بغداد بونجاح والغاني أندري أيوو.

- كاسورلا "المحظوظ"! -

يصف كاسورلا (37 عاماً) نفسه بـ"المحظوظ"، ويقول لوكالة فرانس برس "لعبت مع لاعبين جيدين في الفريقين. استمتعت عندما لعبت مع أرسنال لست سنوات، والآن أستمتع باللعب هنا مع السد".

ويقول النجم الإسباني الذي تنقل سابقًا في أندية فياريال، ريكرياتيفو، ملقة في إسبانيا وأرسنال في إنكلترا "إنه لأمر مدهش، لقد فزنا بالدوري مرتين متتاليتين دون خسارة وهذا ليس بالأمر السهل".

وبفوزه على الوكرة في 11 آذار/مارس، أكمل "الزعيم" سلسلة من 49 مباراة متتالية من دون هزيمة، بدأها بفوزه على الخور في 25 تموز/يوليو 2020 ، بواقع 5 مباريات في موسم 2019/2020، و22 مباراة في الموسم الماضي، ومثلها في الموسم الحالي.

ويُعدّ السد، صاحب برونزية مونديال الأندية عام 2011، مصدرًا للنجوم في الكرة القطرية والرافد الأول للعنابي، كما سبق لثلاثة من لاعبيه الفوز بجائزة الأفضل في آسيا، وهم خلفان إبراهيم (2006)، عبد الكريم حسن (2018)، وأكرم عفيف (2019).

يصف كاسورلا نفسه بالمحظوظ للعبه مع أرسنال والسد (ا ف ب)

بحسب موقعه الرسمي، نشأ النادي عبر مجموعة من الطلبة الذين كانوا يمارسون هواية كرة القدم معًا في الفريج (المنطقة)، قبل أن يتم الإشهار في 21 تشرين الأول/أكتوبر 1969، ليتحول النادي بعدها إلى أحد أنجح المؤسسات الرياضية في قطر.

ويعتّز النادي القطري، الذي يترأسه حالياً الشيخ محمد بن خليفة آل ثاني، بفترة ترؤس أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لمجلس إدارة النادي، قبل أكثر من عقدين من الزمن، ويصفها الموقع الرسمي بـ "الأجمل في تاريخ النادي".

- "الكل مدعوم" -

يتملك المدافع الدولي طارق سلمان (24 عامًا) شعورٌ جميل جدًا بأن يتوج فريقه بلقب 2022 "الفوز بالدوري يعطينا دافعاً كلاعبين. أغلب لاعبي السد يلعبون في المنتخب، وهذا بحد ذاته يحث فينا الحماسة والشجاعة والرغبة في الوصول الى كأس العالم بأتم استعداد وجهوزية".

وعن الاتهامات التي تلاحق السد بأنه "مدعوم" أكثر من غيره، يقول طارق "هذا الموضوع هو حجة الناس التي فشلت واخطأت. الكل مدعوم والكل لديه الصلاحيات لشراء اللاعبين، لكن يمكن القول إن منظومة السد هي التي نجحت وجعلت الفريق ينجح" .

عن إنعكاسات سيطرة السد على صورة المنافسة في الكرة القطرية قبل أشهر من انطلاق المونديال، يرى المدير الرياضي محمد غلام البلوشي أن "ثمة رأيًا يُحترم قد يعتبر بأن الدوري ضعيف، لكن من وجهة نظري كنادي السد، نحن نجتهد ونعمل ونحاول أن نحقق أرقام وانجازات وبطولات، وبالاجتهاد ستصل إلى المحصلة في النهاية".

يضيف البلوشي الذي توّج كلاعب مع السدّ بالعديد من الألقاب "خسرنا الدوري قبل سنتين وخسرنا مباراة أو إثنين بنفس الفريق الذي نلعب فيه اليوم، لكن عدنا وصححنا الاخطاء وعملنا، ونحن نحصد الآن النتيجة".

كان السد يمني النفس أيضًا بالاحتفاظ بلقب كأس أمير قطر، لكنه خسر أمام الدحيل في نصف نهائي المسابقة التي يستحوذ رقمها القياسي بـ18 لقبًا، منها إثنان في آخر نسختين. 

- العين على دوري أبطال آسيا -

يعلم مدرب فالنسيا السابق غراسيا أهمية البطولة القارية، التي سبق وأحرزها السد مرتين سابقًا (1989 و2011)، ويقول لفرانس برس "الجميع ينتظر المنافسة في دوري أبطال آسيا".

يضيف "أشعر أن كل المباريات مهمة لهذا النادي. يجب أن تفوز في كل مباراة، لا يمكنك فعل هذه الأشياء إلا بوجود فريق جيد جدًا وملتزم للغاية، ولاعبين ملتزمين للغاية أيضًا".

يبحث المدرب الإسباني خافي غراسيا عن مواصلة مشوار تشافي مع السد (ا ف ب)

ويسعى السد إلى محو مشاركته الباهتة الموسم الماضي حين ودّع المسابقة من دور المجموعات، ويقرّ كاسورلا أن "الأمر صعب للغاية لأنه توجد فرق جيدة. نحن جاهزون للمنافسة، وعلينا الذهاب إلى السعودية ومحاولة احتلال المركز الأول".

ووقع السد في مجموعة سهلة نسبياً ضمته إلى الفيصلي السعودي، الوحدات الأردني وناساف الأوزبكي.

وينطلق دور المجموعات التي تستضيفه السعودية بنظام التجمع من 7 نيسان/أبريل المقبل حتى الـ27 منه، على أن تقام مباريات الأدوار الإقصائية من جولة واحدة في منطقة الغرب، خلال الفترة من 3 إلى 10 شباط/فبراير 2023، استثنائياً بسبب إقامة مونديال 2022 شتاءً في قطر.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي