وزيرة الخارجية الألمانية تزور مدينة ميتروفيتسا المقسمة في كوسوفو

د ب أ - الأمة برس
2022-03-11

وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك ( وزارة الخارجية الألمانية -توتير)

 

 

بريشتينا - في ختام زيارتها لكوسوفو توجهت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك إلى مدينة ميتروفيتسا المقسمة شمالي البلاد.

واطلعت الوزيرة صباح اليوم الجمعة 11 مارس 2022م على الوضع عند جسر إيبار، الذي كان مسرحا لعدة حوادث عرقية منذ حرب كوسوفو عام 1999. وحتى لو لم تعد هناك أية حواجز مادية الآن، فإن الجزء الشمالي من المدينة تقطنه غالبية من صرب كوسوفو، بينما يقطن الجزء الجنوبي غالبية من ألبان كوسوفو. ولا تزال الإدارة والهيكل الأمني ​​والشؤون الاجتماعية في الشمال محظورة على سلطات كوسوفو.

وتعتزم بيربوك بعد ذلك افتتاح مزرعة رياح تم بناؤها بدعم ألماني. وتمثل المحطة التي تبلغ تكلفتها حوالي 170 مليون يورو، وتتكون من 27 توربين، أكبر استثمار أجنبي في كوسوفو منذ استقلال البلاد عام 2008. وقد تم إنشاؤها بمبادرة من مطور مشاريع ألماني بالتعاون مع اثنين من رجال الأعمال في كوسوفو.

وعلى خلفية الحرب الروسية في أوكرانيا، تعتزم بيربوك مقابلة الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش في بلجراد ظهر اليوم. وكان فوتشيتش يقيم تقليديا في الماضي علاقات جيدة مع روسيا. وكانت بيربوك أعلنت أنها تريد أن توضح خلال جولتها في غرب البلقان "أننا لن نترك هذه المنطقة في قلب أوروبا لنفوذ موسكو".

وصوتت صربيا مؤخرا في جلسة طارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك لإدانة الحرب الروسية. ومع ذلك، لا يريد فوتشيتش تبني عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد روسيا. ولا يزال من غير الواضح مدى تأثير ذلك على مفاوضات انضمام صربيا للاتحاد الأوروبي المستمرة منذ عام 2014. ولا تُظهر القيادة السياسية في صربيا، التي يهيمن عليها فوتشيتش منذ عام 2012، إرادة قوية للإصلاح، حيث تقوض الديمقراطية والتعددية الإعلامية بشكل متزايد.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي