كوريا الشمالية تمضي قدما في تطوير الأسلحة على الرغم من العقوبات

أ ف ب - الأمة برس
2022-02-06

 

  كوريا الشمالية تواصل تطوير برامجها النووية والصاروخية (ا ف ب)

ذكرت وكالة فرانس برس السبت 5 فبراير 2022م ان كوريا الشمالية تقدمت في تطوير برامجها النووية والصاروخية العام الماضي رغم العقوبات الدولية.

وتخضع بيونج يانج لعقوبات كبيرة بسبب برامجها للاسلحة بما فى ذلك حظر صادرات الفحم والحديد والرصاص والمنسوجات والمأكولات البحرية وغيرها من المنتجات .

وفي حين لم يتم الابلاغ عن تجارب نووية او اطلاق صواريخ باليستية عابرة للقارات العام الماضي، واصلت كوريا الشمالية تطوير "قدراتها على انتاج مواد انشطارية نووية"، طبقا للتقرير الذي اعده مراقبو العقوبات وتقاسمه مع الاعضاء ال15 في مجلس الامن الدولي.

وذكر التقرير الذى استخدم الاحرف الاولى من الاسم الرسمى لكوريا الشمالية " ان صيانة وتطوير البنية الاساسية النووية والصواريخ الباليستية فى كوريا الديمقراطية استمرت ، وواصلت كوريا الديمقراطية البحث عن المواد والتكنولوجيا والدراية لهذه البرامج فى الخارج ، بما فى ذلك من خلال الوسائل الالكترونية والابحاث العلمية المشتركة " .

كما ذكرت الوثيقة أن كوريا الشمالية لجأت إلى الهجمات الإلكترونية، خاصة على أصول العملات الرقمية، كمصدر مهم للإيرادات الحكومية.

واشار خبراء الامم المتحدة الى زيادة حادة فى نوعية واردات البترول المكرر غير المشروعة العام الماضى " ولكن عند مستوى اقل بكثير من مستوى السنوات السابقة " .

وفي حين ضغطت الدول الغربية باطراد من أجل ممارسة المزيد من الضغوط على بيونغ يانغ، دعت بكين وموسكو إلى تخفيف العقوبات لأسباب إنسانية وحثتا على مزيد من المرونة عند التعامل مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وأجرت بيونغ يانغ سبع تجارب غير مسبوقة على الأسلحة في كانون الثاني/يناير، بما في ذلك إطلاق أقوى صاروخ لها منذ عام 2017، حيث ألمحت إلى أنها قد تستأنف التجارب النووية والصاروخية بعيدة المدى.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي