ضباط في شرطة لندن يتورطون في جرائم تتعلق بالعنصرية

د ب أ – الأمة برس
2022-02-01

الشرطة البريطانية (د ب أ)

لندن: خلص تحقيق أجرته هيئة الرقابة التابعة لشرطة العاصمة لندن إلى أن فريقا من الضباط في دائرة الشرطة تورطًوا في جرائم تتعلق بالعنصرية وكراهية النساء والتحرش.

ووفقا لوكالة "بلومبرج" للأنباء، كشفت مراجعة لآلاف الرسائل عن إشارات عديدة إلى الاغتصاب وكراهية المثليين واستخدام كلمات "يمكن اعتبارها كراهية للنساء أو عنصرية أو تمييزا على أساس الإعاقة".

وتضمنت الرسائل عبارات "يسعدني أن اغتصبك" و"خطف والدي بعض الأطفال الأفريقيين واستخدمهم في صنع طعام للكلاب".

وقال التقرير: "لم يكن سلوكهم منعزلا أو مجرد سلوك عدد قليل من /العناصر الفاسدة/".

ويمثل التقرير أحدث صفعة لمفوضة شرطة العاصمة كريسيدا ديك، التي تعرضت لضغوط منذ مقتل امرأة شابة تدعى سارة إيفرارد على يد رجل شرطة العام الماضي.

وتم اعتقال رجلي شرطة آخرين بسبب التقاطهما صورا لمسرح جريمة قتل شقيقتين خلال القيام بحراسته، ما أثار علامات استفهام حول ثقافة الشرطة.

وبدأ التحقيق عقب اتهامات بأن رجل شرطة مارس الجنس مع شخص مخمور في مركز للشرطة، وتوسع نطاقه ليشمل ضباطا آخرين، معظمهم من تشارينج كروس بالقرب من ميدان ترافالجار (الطرف الأغر). وكان رجال الشرطة ضمن فريق تم تشكيله لمعالجة الجريمة والفوضى في منطقة ويستمنستر.

وحققت الهيئة مع 14 رجل شرطة، وتم فصل اثنين بسبب سوء السلوك الجسيم، فيما استقال آخر.

كما حضر أربعة آخرون من رجال الشرطة جلسات تتعلق بسوء السلوك، وقرر خامس الاستقالة بدلا من الحضور.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي