«غرينبيس»: «صافر» تشكل خطراً على ملايين اليمنيين

وكالات - الأمة برس
2022-01-27

«صافر» منصّة تخزين عائمة محمّلة بنحو 1.1 مليون برميل من النفط الخام (تواصل اجتماعي)عدن (الجمهورية اليمنية) - حذرت منظمة «غرينبيس» الخميس ، من أن ناقلة النفط «صافر» التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي الإرهابية قبالة سواحل اليمن تشكل تهديداً خطيراً على حياة ملايين اليمنيين الذين قد يجدون أنفسهم من دون مياه للشرب ومساعدات غذائية، في حال عدم منع تسرب النفط.
و«صافر» التي صُنعت قبل 45 عاماً وتُستخدم كمنصّة تخزين عائمة، محمّلة بنحو 1.1 مليون برميل من النفط الخام يقدّر ثمنها بنحو 40 مليون دولار، ولم تخضع السفينة لأي صيانة منذ 2015 ما أدّى إلى تآكل هيكلها وتردّي حالتها.
وقال المسؤول في منظمة «غرينبيس» البيئية أحمد الدروبي: «تشكّل ناقلة النفط المتروكة، مع حمولتها السامة من النفط الخام، تهديدًا خطيرًا على المجتمعات الساكنة على ضفاف البحر الأحمر وبيئته».
وأضاف، «الوضع لا يتحمّل التروي والانتظار بعد الآن، بل يجب اتخاذ الخطوات اللازمة لمنع حدوث كارثة هائلة، أو أقلّه للتخفيف من أثرها».
وحذرت المنظمة من أن حدوث أي تسرب نفطي سيفاقم الأزمة في اليمن، موضحة أن ذلك قد يؤدي إلى منع الوصول إلى المرفأين في «الحديدة والصليف».
وقد يؤثر التسرب أيضاً على مصانع تحلية مياه البحر في الحديدة والصليف وعدن، ما يهدد بقطع الإمداد بمياه الشرب لـ 10 ملايين شخص تقريباً.
وقد يمتد النفط أيضاً على طول سواحل بلدان مجاورة لليمن مثل جيبوتي وإريتريا والسعودية ما قد يؤثر على مسارات الشحن في البحر الأحمر.
ونقل البيان عن بول هورسمان، مدير المشروع في فريق الاستجابة السريعة لأزمة «صافر» في المنظمة قوله: إن «التقنيات والخبرات اللازمة لنقل النفط إلى حاملات أخرى متوفرة، ولكننا لا نزال نراوح مكاننا بعد أشهر من المفاوضات مع ميليشيات الحوثي». وكان وزير الإعلام اليمني معمر الإراني قد قال في وقت سابق، إن الإعلان الصادر عن ميليشيات الحوثي برفض تنفيذ الاتفاق مع الأمم المتحدة بشأن السماح لفريق أممي بالصعود لناقلة النفط ‎«صافر» وتقييم وضعها الفني وصيانتها، يؤكد استمرارها في المراوغة واختلاق الأكاذيب، موضحاً أن رفض الميليشيات تنفيذ الاتفاق يؤكد مساعيها إفشال الجهود الدولية لاحتواء كارثة خزان النفط صافر، واستمرارها في اتخاذ الملف مادة للمساومة وابتزاز‏ المجتمع الدولي.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي